الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> الحَسْناء والدّفتَر

الحَسْناء والدّفتَر

رقم القصيدة : 68660 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قالت : أتسمح أن تزين دفتري

.. بعبارةٍ أو بيت شعرٍ واحد

بيت ٍ أخبئه بليل ضفائري

و أريحه كالطفل فوق و سائدي

قل ما تشاء فإن شعرك شاعري

أغلى و أروع من جميع قلائدي

ذات المفكرة الصغيرة .. أعذري

ما عاد ماردك القديم بمارد

من أين ؟ أحلى القارئات أتيتني

.. أنا لست أكثر من سراج خامد

أشعاري الأولى .. أنا أحرقتها

ورميت كل مزاهري وموائدي

أنت الربيع .. بدفئه و شموسه

. ماذا سأصنع بالربيع العائد ؟

لا تبحثي عني خلال كتابتي

شتان ما بيني وبين قصائدي

أنا أهدم الدنيا ببيتٍ شاردٍ

و أعمر الدنيا ببيتٍ شارد

بيدي صنعت جمال كل جميلةٍ

و أثرت نخوة كل نهدٍ ناهد

أشعلت في حطب النجوم حرائقاً

وأنا أمامك كالجدار البارد

كتبي التي أحببتها و قرأتها

ليست سوى ورقٍ .. وحبرٍ جامد

لا تُخدعي ببروقها ورعودها

فالنار ميتةٌ بجوف مواقدي

سيفي أنا خشبٌ .. فلا تتعجبي

إن لم يضمك ، يا جميلة ، ساعدي

إني أحارب بالحروف و بالرؤى

ومن الدخان صنعت كل مشاهدي

شيدت للحب الأنيق معابداً

.. وسقطت مقتولاً .. أمام معابدي

.. قزحية العينين .. تلك حقيقتي

هل بعد هذا تقرأين قصائدي ؟


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شَرق) | القصيدة التالية (عِنْدَنَا)


واقرأ لنفس الشاعر
  • لوليتا
  • مُدَنَّسَةُ الحَليب
  • في وصف قطّة سيامية
  • عبادةْ..
  • رسَائِل لم تُكْتَبْ لهَا
  • إندِفَاع
  • رسالة حُبّ (96) - (100)
  • التمثيلية
  • قراءة ثانية لمقدّمة ابن خلدون
  • أنا أنثى



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com