الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> في وصف قطّة سيامية

في وصف قطّة سيامية

رقم القصيدة : 68747 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


1

تخلعُ فاطمةُ حَذَاءَها...

وتتكوَّمُ،

كقِطَّةٍ سِيَاميَّةٍ في جَوْف راحتي

ترمي حقيبتَها على مَقْعَدْ...

وكيسَ مُشْترياتِها على مقعدْ

وتدخُلُ...

في أوّل شريانٍ تصادِفُهْ.

تخلعُ فاطمةُ أسماءَها..

وتقرّرُ في شجاعةٍ باهرَهْ

أن تكونَ امرأتي..

تَنْتَزعُ الحَلَقَ من أُذُنَيْها

تَنْتَزِعُ الأساورَ من يَدَيْهَا

ترمي خواتمَهَا..

ودبابيسَ شَعْرِها على الأرضْ

وذاكرتَها .. وأيَّامها المتشابهةَ على الأرض

وتَنْدسُّ كشجرة الكاكاو...

تحت ثيابي..

3

تختارُ لونَ ستائري،

ولونَ دفاتري،

وتَفْرضُ عليَّ ذَوقَها في الطعام، وفي الحُبّ

وتُغَمْغَمُ من فَرَحِها..

كقِطَّة سياميَّهْ..

4

تدخُلُ فاطمةُ عليَّ..

تَضَعُ مجلاتِها النسائيّةَ على مكتبي.

وثوبَ نومها في خزانتي..

وملاقطَ شَعْرِها في جواريري..

تضعُ فُرْشَاةَ أسنانها،

قُرْبَ فُرْشاةِ أسناني،

فأُدركُ أنَّها قرّرتِ احتلالي...

5

تضجر فاطمةُ من شكل نهديْها

وتحاولُ رسْمَهُما من جديدْ..

وتأمُرُها أن تتحوَّلَ إلى عُصْفور..

لا شيءَ أروعَ من فاطِمَهْ

عندما تخرجُ من بيت الطاعَهْ

وتصهل كمِهْرَةٍ..

تحت شمس الحريَّهْ.

6

تقودُ فاطمةُ انقلاباً تاريخياً على جَسَدِها..

وتستلم السُلْطَهْ.

تضعُ وزراءَها في السجنْ

وقيس بنَ الملوَّحِ، وجميلَ بُثَيْنَةَ

وجميع الشعراء العُذريّينَ في السجنْ

وجميعَ الذين ألَّفُوا في فَنِّ الحُبّ

ولم يلامسوا إصْبَعَ امرأهْ...

وجميع الذينَ تحدَّثوا عن انتصاراتهم النسائيَّةَ

دون أن يصابُوا

بطَعْنَةٍ واحدةٍ..

أو بقُبْلةٍ واحدةٍ

أو بذَبْحَةٍ قلبيّةٍ واحدَهْ..

وجميع الذين كتبُوا عن جحيم الجنسْ

ولم يناموا مع ذبابَهْ..

وتعلنُ فاطمةُ أمام الجماهير التي جاءتْ لمبايعتها

وفي لحظة صدقٍ لا يعرفُها العرب

أنَّها حبيبتي..

7

ترفُضُ فاطمةُ جميعَ النُصُوصِ المشكوكِ بصِحَّتها

وتبتديءُ من أَوَّل السطرْ..

تمزِّقُ جميع المخطوطات التي ألَّفَها الذُكُورْ

وتبتديءُ من أبجديَّةِ أنوثتها.

وتقرأ في كتاب فمي.

تهاجرُ من مُدُن الغبار

وتتبعني حافيةً إلى مُدُن الماءْ.

تقفز من قطار الجاهلية

وتتكلّم معي لغةَ البحر..

تكسر ساعتَها الرمليَّه..

وتأخذُني معها إلى خارج الوقتْ...

8

تعتقدُ فاطمَهْ

-وفاطمةُ دائماً على حقّ-

أنَّ حركةَ التاريخ تبدأ من عَيْنَيْها،

وأن الإنسانَ الأوَّلَ،

عمَّر مغارتَهُ ما بين نهدَيْها..

والموسيقى لا صوت لها..

والألوانَ لا لونَ لها..

وأن الشِّعْرَ - إذا هي رَفَعتْ يدها عنه –

سيُقفل البابَ على نفسه،

وينتحرْ...

9

تُعْجِبُني قَرَاراتُ فاطِمَهْ

عندما تتحوَّلُ من حَجَرٍ مُسْتَديرْ

إلى نافُورة ماءٍ في بيتٍ أنْدَلُسيّْ

ومن قصيدةٍ مَوْزُونةٍ ومُقفَّاةْ

إلى حمامةٍ تحطُّ على كَتِفي

ومن جاريةٍ في بلاط هارون السادسِ عَشَرْ

إلى مليكةٍ في بَلاطِ الشِّعر ..

10

تعجبني حماقاتُ فاطمَهْ..

عندما تتجاوزُ الإشَاراتِ الحمراءْ

التي وضَعَها التاريخيُّونَ حول كلامِها،

وحول أحْلامِها..

وتذبحُهُمْ في خيمَتِهِمْ

واحداً .. واحداً..

وتعجبُني مبالاتُ فاطمَهْ

وتُعيِّنني حارساً على نهدَيْها

بمرتَّبٍ قدرُهُ عَشَرَةُ آلافِ قُبْلةٍ

في الليلة الواحدَهْ....

11

أُحِبُّ فاطمَهْ

حين تشربُ قهوتَها الصباحيَّةَ،

وتشربُني..

وأُحبُّها أكثَرْ

حين تؤكِّدُ لي:

أنَّها سوفَ تحتلُّ العالَمَ،

وتَحْتَلُّني..

12

وهي تصطادُ السَمَكَ الأحمرْ

على شواطئِ دمي..

13

تعتقلني فاطمةُ تحت أهدابِها

فلا أعرفُ متى ينتهي الليل

ومتى يبدأ النَهَارْ..

14

على يَدَيْ فاطِمَهْ

ومحارباً جيّداً

كما علَّمتني أن أحِبَّها جيداً

وعلى يَدَيْ فاطمَهْ

تعلَّمتُ أن الليبراليَّةَ هي امرأَهْ.

فَهُوَ رَجُلُ مخابَراتْ...

15

مَنْ لم يعرِفْ فاطِمَهْ

لم يعرِفْ ما هي أعظَمُ أعمالِ اللهْ..

16

تُحَطِّمُ فاطمَهْ

جميعَ قوارير الطبِّ العربيّْ

وجميعَ مُعْتَقلاتِ الحُبِّ العربيّْ

وتُخْرجُني من ثبات النَصِّ العربيّْ

وتفتحُ لي بابَ الإجتهادْ.

17

فاطِمَهْ.

هي أهَمُّ امرأةٍ بين نساء العالَمْ.

وحَمَلَ السلاحَ معها..

مَنْ لم يعرِفْ فاطِمَهْ

لم يعرِفْ ما هي أعظَمُ أعمالِ اللهْ..

ولَمْ يعرفْ ما هو الشِعْرْ..

16

تُحَطِّمُ فاطمَهْ

جميعَ قوارير الطبِّ العربيّْ

وجميعَ مُعْتَقلاتِ الحُبِّ العربيّْ

وتُخْرجُني من ثبات النَصِّ العربيّْ

وتفتحُ لي بابَ الإجتهادْ.

17

فاطِمَهْ.

هي أهَمُّ امرأةٍ بين نساء العالَمْ.

وأنا، أَهَمُّ رَجُلٍ أحَبَّها

وحَمَلَ السلاحَ معها..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • إمرأة حمقاء
  • قِراءةٌ في نَهدَين إفريقيَّينْ
  • من ملفّات محاكم التفتيش
  • حبٌّ.. تحت الصفرْ
  • تناقضات ن.ق الرائعة
  • إلى حبيبتي في رأس السنة..
  • حُرُوبي الجميلة
  • إسترجاع السماء
  • المُعَلِّم
  • لا بد أن أستأذن الوطن



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com