الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> شمْع

شمْع

رقم القصيدة : 68806 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


جِسْمُكِ في تَفْتيحِهِ الأرْوعِ

فانْغَرِسي في الشَمْع يا إصْبَعِي

في غابةٍ ، أريجُها مُوجَعٌ

ولوزُها .. أكثرُ مِنْ مُوجَعِ ..

كُلي شُمُوساً .. وامْضَغِي أنْجُمَا ..

لا تقنعي ، مَنْ أنتِ إنْ تقنَعي ..

وَلَقِّطي الغُرُوبَ عن حَلْمةٍ

كَسْلَى ، بغير الورد لم تُزْرَعِ

جادتْ وجادتْ ، حين شجَّعتُها

وحينَ حَطَّتْ .. لم أجِدْ أضْلُعي

مُنْزَلَقُ الإبط .. هُنا .. فاحْصُدي

حشائشاً طازجةَ المطلعِ ..

الزَغَبُ الطفلُ على أُمِّهِ

بيادراً .. فيا يدي قَطِّعِي ..

والنَهْدُ ، مِشْكَاكُ النجومِ ، الذي

شالَ إلى الله ولم يَرْجِعِ ..

عَرَفْتُهُ أصغَرَ من قَبْضَتي

أصغرَ ممَّا يدَّعي المُدَّعي

حُقاً من اللؤلؤ .. كَمْ جئتُهُ

أعجنُهُ بالجُرْح والأدْمُعِ ..

**

تَنَقَّلي ، قِطْعَةَ صَيْفٍ ، على

وسائدٍ مَمْدُودَةِ الأذْرُعِ ..

أَثَرْتِ لَوْحَاتي على نَفْسِهَا

وفَرَّ من تاريخهِ .. مَخْدَعي

والتَفَتَ الليلُ بأعصابِهِ

إلى إزارٍ .. بَعْدُ لم يُنْزَعِ..

أينَ يدي .. لا خَبَرٌ عن يدي

قَبْلَ سُقُوط الثلج كانَتْ معي ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • وأجمل خَبَرٍ في الدُنيا ؟
  • قبْل.. وبَعْد
  • عاصي الرحباني
  • أريد أن أعيش
  • طِفلَتهَا
  • أزرار
  • رجل وحيد
  • الشَعْرُ الأسود
  • أُحِبُّكِ
  • عُنواني



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com