الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> طِفلَتهَا

طِفلَتهَا

رقم القصيدة : 68833 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


"بعد عشرة أعوام من الحب المستحيل،

تمرّّ بالشاعر طفلتها . فيأخذها بين

ذراعيه ليضمّ فيها صورة أمها..."

طَالَعني دَرْبي بها مَرَّةً

تَرفُّ كالفَرَاشة الجامحَهْ

طُفُولةٌ كم تَبُوحُ الرُبى

ومَبْسَمٌ كأنَّهُ الفاتحَهْ ..

وكنتُ شَيَّعْتُ زَمَانَ الهوى

وانْطَفَأَتْ زوابعٌ نابِحَهْ ..

يا طيبَها .. أعزَّ أنمودجٍ

من بعد تلك الغُرْبة الفادحَهْ

وكيفَ هذا كانَ ؟ قد أُورِثَتْ

حتى رنينَ اللثْغَةِ الصادِحهْ

حتى انثيالَ الشَعْر .. حتى

الفمَ الملمُومَ .. حتى النظرةَ السارحهْ

يا وَجْهَهَا الصغيرَ .. غبَّ النوى

نَفَضْتَني .. جَارِحةً .. جارِحَهْ ..

هل أَقْبَلَتْ طفلتُها بعدَها

تفجَعُني بأُمِّها النازِحَهْ ..

عَشْرَةُ أعوامٍ .. على حُبِّها

كأنَّهُ في الليلة البارِحَهْ ..

ولم تَزَلْ صُورَتُها في دمي

غريقةً .. أنيقةً .. سابحَهْ

***

أَخَذْتُهَا مُقَبِّلاً باكياً

أما بهَا من أُمِّها رائِحَهْ ؟


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • رسالة حُبّ (90) - (95)
  • غرناطة
  • سَاعي البَريد
  • نظرية جديدة لتكوين العالم
  • حوار مع امرأة على مشارف الأربعين...
  • غبارُ الكِلْس يُعمينا
  • أمّ المعتَّزْ
  • آخر عصفورٍ يخرج من غرناطة
  • إلى سمكةٍ قبرصية.. تُدعى تامارا
  • خمس رسائل إلى أمي



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com