الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> أَمَامَ قَصْرِهَا

أَمَامَ قَصْرِهَا

رقم القصيدة : 68929 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


متي تَجِيئينَ ؟ قُولي

لموعدٍ مُسْتَحِيلِ

الوقُوعِ .. فوق الحصُولِ

وأنتِ . لا شَيءَ إلاّ

وأنتِ خَيْطُ سَرَابٍ

يَمُوتُ قبل الوُصُولِِ

في جَبْهة الإزْمِيلِ ..

***

انزياحَ سِتْرٍ صقيلِ

يلهُو الشتاءُ بشَعْري

أَشْقَى .. وأنتِ اسْتَليني

طَيْفٌ تثلَّجَ خلفَ

الزجاج .. هيّا افْتَحِي لي ..

مَنْ أنتَ ؟ وارتاعَ نَهْدٌ

طفلٌ .. كثيرُ الفُضُولِ

تَفْتَا القميصِ الكَسُولِ

أوْجَعْتَ أكداسَ لوزٍ

أنا بقايا البقايا

من عَهْد جَرِّ الذُيُولِ

كصفحة الإنجيلِ

ومِنْ طويلٍ .. طويلِ ..

وكنتُ أغمسُ وجهي

في شَكْلِ وجهكِ أَقْرَا

شكلَ الإلهِ الجميلِ ..

مَتَى ؟ ورُدَّتْ صلاتي

مع انهمازِ السُدُولِ

أنا بقايا البقايا

من عَهْد جَرِّ الذُيُولِ

أَهواكِ مُذْ كنتِ صُغْرى

كصفحة الإنجيلِ

ومِنْ زَمَانٍ .. زَمَانٍ

ومِنْ طويلٍ .. طويلِ ..

وكنتُ أغمسُ وجهي

في شَعْرِكِ المْجدُولِ

في شَكْلِ وجهكِ أَقْرَا

شكلَ الإلهِ الجميلِ ..

***

مَتَى ؟ ورُدَّتْ صلاتي

مع انهمازِ السُدُولِ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حب بلا حدود) | القصيدة التالية (سبتمبر)


واقرأ لنفس الشاعر
  • لو كنت في مدريد
  • إنَّهُمْ يخطفونَ اللغة..إنَّهُمْ يخطفونَ القصيدةْْ..
  • الحب والبترول ...!
  • على الطبيعة
  • إستراحةُ المحارب
  • بدون تنقيط
  • أشهد أن لا أمرأه إلا أنت
  • جسمك خارطتي
  • همجيَّة الشفتين
  • أخاف



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com