الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> غُرفتَها

غُرفتَها

رقم القصيدة : 68933 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


في الحُجْرَة الزَرْقَاءِ .. أحيا أنا

بَعْدَكِ ، يا أُخْتُ ، أَصَليّ الرياشْ

وفيه بَرْعَمْنَا الحريرَ افتراشْ

ليلاتِ ذَرْذَرْنا تشاويقَنا

وثَدْيُكِ الفُلِّيُّ .. كَوْمَ سَنَا

يُغْمَى على البياض منهُ القماشْ

شقراءُ .. لا أَعْدَمُهَا لَثْغةً

يعيا بها ثغرُكِ عند النقاشْ

ومَنْ على الألوانِ والظلِّ عاشْ؟

ففيه من طيبكِ بعضُ الرشاشْ

وهاهُنا رسالةٌ .. نثرُك الغالي بها

أَعَزُّ ما خلّفتِ لي خُصْلةٌ

حبيبةٌ ، تهتزُّ فوقَ الفِراشْ

تهفو إلى منبتها في ارتعاشْ

شقراءُ .. يا فَرْحةَ عشرِيننا

شقراءُ .. يا يوماً على المنحنى

طاش به ثغري .. وثغرُكِ طاشْ

وفوقنا للياسمينِ اعتراشْ

ونشربُ الليلَ ، صدى مَيْجَنا

قُولي .. ألا يُغريكِ لونُ الدُنَا

بالعَوْد .. فالطيرُ أتتْ للعِشَاشْ

شقراءُ .. يا فَرْحةَ عشرِيننا

ونَكْهَةَ الزِقّ .. وهَزْجَ الفَراشْ

شقراءُ .. يا يوماً على المنحنى

طاش به ثغري .. وثغرُكِ طاشْ

نمشي فيندي العُشْبُ من تحتِنا

وفوقنا للياسمينِ اعتراشْ

ونشربُ الليلَ ، صدى مَيْجَنا

وصوتَ أجراسٍ .. وعَوْدَ مَوَاشْ

قُولي .. ألا يُغريكِ لونُ الدُنَا

بالعَوْد .. فالطيرُ أتتْ للعِشَاشْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (منشورَاتٌ فِدَائيّة على جُدْرَانِ إسْرائيل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • لماذا أكتب؟
  • الديكُ يشربُ القهوة
  • مخطَّط لاختطاف امرأة أحبها..
  • على الشبَّاكِ
  • المَوْعِدُ المُزَوَّر
  • مشنقة
  • من غير يَدَيْن
  • خبز وحشيش وقمر
  • رسالة من سيدة حاقدة
  • ثقافتنا



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    شعراء بلدك؟ | أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com