الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> لماذا أكتب؟

لماذا أكتب؟

رقم القصيدة : 68944 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أَكْتُبُ..

كيْ أُفَجِّرَ الأشياءَ ، والكتابةُ انفجارْ

أكْتُبُ..

كي ينتصرَ الضوءُ على العُتْمَةِ،

والقصيدةُ انتصارْ..

أكْتُبُ..

كي تقرأَني سنابلُ القمحِ،

وكي تقرأَني الأشجارْ

كي تفْهَمَني الوردةُ، والنجمةُ، والعصفورُ،

والقِطَّةُ، والأسماكُ، والأصْدَافُ، والمَحَارْ..

*

أكْتُبُ..

حتى أُنقذَ العالمَ من أضْرَاسِ هُولاكو.

ومن حُكْم الميليشْيَاتِ،

ومن جُنُون قائد العصابَهْ

أكتُبُ..

حتى أُنقذَ النساءَ من أقبية الطُغَاةِ

من مدائن الأمواتِ،

من تعدّد الزوجاتِ،

من تَشَابُه الأيام،

والصقيعِ، والرتابَهْ

أكتُبُ..

حتى أُنقذَ الكِلْمَةَ من محاكم التفتيشِ..

من شَمْشَمَة الكلابِ،

من مشانقِ الرقابَهْ..

*

أكتُبُ.. كي أنقذَ من أُحبُّها

من مُدُنِ اللاشِعْرِ، واللاحُبِّ، والإحباطِ، والكآبَهْ

أكتبُ.. كي أجعلها رَسُولةً

أكتبُ.. كي أجعلَها أيْقُونةً

أكتبُ.. كي أجعلَها سحابَهْ

*

لا شيءَ يحمينا من الموتِ،

سوى المرأةِ.. والكتابَهْ...

سوى المرأةِ.. والكتابَهْ...


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أسألك الرحيلا) | القصيدة التالية (خمس رسائل إلى أمي)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الى صديقة جديدة
  • إلى حبيبتي في رأس السنة..
  • وصفةٌ عربيةٌ لمداواة العشق
  • الليل
  • الفَمُ المُطَيَّب
  • شقيقتي الكُبرى
  • الشَفَة
  • يوميات امرأة
  • النقاط على الحُروف
  • حَلَمة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com