الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> نزار قباني >> نزلتُ إلى حديقتنا ..

نزلتُ إلى حديقتنا ..

رقم القصيدة : 69028 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


اليوميات

(14)

نزلتُ إلى حديقتنا ..

أزورُ ربيعَها الراجعْ

عجنتُ ترابَها بيدي

حضنتُ حشيشَها الطالعْ ..

رأيت شجيرةَ الدراقِ

تلبس ثوبها الفاقعْ

رأيت الطير محتفلاً

بعودة طيره الساجعْ

رأيتُ المقعدَ الخشبيَّ

مثلَ الناسك الراكعْ

سقطتُ عليه باكيةً

كأني مركبٌ ضائعْ ...

أحتّى الأرض يا ربي ؟

تُعبِّر عن مشاعرها

بشكلٍ بارعٍ .. بارعْ

أحتى الأرضُ يا ربّي ؟

لها يومٌ .. تحبُ به ..

تبوحُ به..

تضمُّ حبيبَها الراجِعْ

رُفوفُ العشبْ من حولي ..

لها سببٌ .. لها دافعْ

فليس الزنبقُ الفارغْ

وليس الحقلُ ، ليس النحلُ ،

ليس الجدولُ النابعْ

سوى كلماتِ هذي الأرض ..

غيرَ حديثها الرائعْ ...

أُحسُّ بداخلي بعثاً

يُمزّقُ قشرتي عنّي

ويسقي جذريَ الجائعْ

ويدفعني لأن أعدو..

مع الأطفال في الشارعْ

أريدُ ..

أريدُ أن أعطي

كأية زهرةٍ في الروض

تفتح جفنَها الدامعْ

كأيّة نحلةٍ في الحقل

تمنحُ شهدَها النافع

أريدُ ..

أريدُ أن أحيا

بكل خليَّةٍ مني

مفاتنَ هذه الدنيا ..

بمُخْمل ليلها الواسعْ

وبَرْدِ شتائها اللاذعْ

أريدُ ..

أريدُ أن أحيا ..

بكل حرارة الواقعْ

بكل حماقة الواقعْ ...


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حب بلا حدود) | القصيدة التالية (سبتمبر)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أوراقٌ إسْبَانيّة
  • يجوزُ أن تكوني
  • نَحْت
  • عقدة المطر
  • الديك
  • أعظم أعمالي
  • عقارب هذه الساعهْ
  • قراءة في كفّ امرأة جميلة
  • التحديات
  • درسٌ في الرسم



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com