الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> المغرب >> مصطفى بن عبد الرحمن الشليح >> خذ عيونَ المساء رحيلا

خذ عيونَ المساء رحيلا

رقم القصيدة : 69148 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قالَ لي صاحبي :

تنحَّ قليلا

ليمرَّ الهزيمُ منك رحيلا

نابغيّ الحوك يمتد أنجما

وصهيلا

موكبٌ من لغو الحصى

والحكايا

رملُ سرٍّ، وما اشرأبَّ نخيلا

نجمة

شمعة

وليلا قصيا

روعة

تسكنُ الصدى إكليلا

هيَ منك التماعة

سبيلا

أم سوارُ الحرفِ الذي

كان بسطا

قد غدا موقفا وصار دليلا ؟

قلتُ : الخيولُ مراوحٌ

والنقعُ مثلومُ المهبِّ، وفارسٌ

ينسلّ من جرح المدارْ

ومنْ ذماء الدكر في ندُب الديارْ

جهامة

وحمامة

فإدا الحصارُ يزمُّ ماء الجانحين

ولا حصارْ

رحلَ النهارُ عن النهارْ

مسافة الأمواه ظمأى، والأوارْ

تبعثران حقيبة الأنهارْ

مثلَ عباءةٍ عرَبيةٍ فلقتْ ضفافْ

وتوسدتْ

منْ خاطر الكلماتِ

أرصفة الهتافْ

على حدود الماء والنارْ

اختلجنا

كم مخاطبة محتها حبسةُ الأوتارْ

كمْ ترنحَ هدهد الإبحارْ ؟

ثرثرة الحروفِ أنا

هنا

هذاءُ الأفق

ينقضُّ انخطافا

من البحر الذي ..

عبَّ الزمانَ وما انتهى دمنا ..

وقلتُ : نداوة الأشياءْ

أملودُ اختياري

معطفُ الذكرة مغارة متهمٍ

أو منحنى نبإ

وبلقيسُ الكلام صُبابة

من مبهمٍ

قدمان

تستبقان

محوَ الذاكره

ألهوبُ صحو يلهبُ الطللُ

المعممَ بالخفاءْ

بداوة الأشياءْ

عنقودَ الطفولةِ في دوالي الكاس

أو حببَ النداءْ

يدا يمد البحرُ للبحر الذي

والأمسُ أمسْ

للنجم يغزلُ من شعري

بوارقه

والليلُ حرفٌ

وكلّ الصوتِ بيداءُ

يطوي بمنحلِّ عقد مما أشدُّ به

رواحله خيط وأصداءُ

وقد يوزِّعُ مني

أو يجمِّعُ

ما لا أذكرُ الآنَ فالأوتاد

رجفاءُ

ما خيمة واختلالُ الوقتِ أعمدة

وما اختزالُ حديثٍ وهْوَ إعياءُ ؟

لم يقلْ صاحبي :

خذ عيونَ المساء رحيلا

تململَ منه الكلامُ

ولا مهدَ أو لثغة اساقطتْ

موقفا أو بديلا

أجهشَ القولُ وارتبكا

كانتْ له شركا

وسما صاحبي إذ سما ملكا

لم يقلْ صاحبي :

خذ عيونَ المساء رحيلا

تململَ منه الكلامُ

ولا مهدَ أو لثغة اساقطتْ

موقفا أو بديلا

أجهشَ القولُ وارتبكا

والحتوى ما احتوى من فواصلَ

كانتْ له شركا

وسما صاحبي إذ سما ملكا

وبكى ..


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (اسألـوه) | القصيدة التالية (حُـلمٌ مائـيّ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الشاعـرة
  • نهرٌ على خفر
  • لمّا بَـكَى ليـلُ القصِيدَةِ فِي سَـلا
  • الآيَة الحوْراءُ
  • إلا ترقـرقَ المـاءُ واشتعَـلا
  • والإشارة مقبسُ
  • لغوُ السَّحَر
  • وزيْـــنُ العَـابــدِيــن يـَـنـثــرُه جَــمـالا
  • تنهيدة العمْر
  • كَمال العيّادي



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com