الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> تونس >> مراد العمدوني >> التّنين

التّنين

رقم القصيدة : 69295 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


1 ـ

انتهى

ستعود الأشياء ، كما كانت ،

إلى أسمائها

و تستعيد الرّوح لـذّتـها

من رجفة الصلصال

و سأمنح ، بعد قليل ، كفّي اليمنى إلى شمالها

كي ترسم على رمالنا

صور الملائكة

و هي تسقط من ثقوب الأوزون

و تَـ.نْـ.شَـ.طِ.ـر

كغيمة مُفتضَّـة

على واجهة الجدار

2 ـ

انتهى

جثّتي مُعلَّـقة منذ الجاهلية

بلا قـافـية

كأنّها بلغم مُقيَّح

في سِـدرة المُنتهى

و الرّيح تجتثّ من دمـي

لون رايـته

كي يصير فزَّاعة للرذاذ الجميل

3 ـ

انتهى

خيمة … خيمة

أتحسَّس عبث التكوين

و أصطفي للخيانات

أناشيد مقدّسة

كي تستجيب لمقاصد مِلَّتنا

و أستدلّ ، في ظلمة البوح ،

بخيط العنكبوت

لأثبت للرّيـح :

ـ جدوى التعاويذ

ـ و جدوى فتنتنا

ـ ـ ـ

4 ـ

مُـكـتـفـيــا ،

بما تنثره الرّياح لـي

من مطـر

أرتــوي

و أروي للموج

وهج الـتّستّر

خلف جحيم الهيدروجين

الـمُرصَّع بالدّم

كلّما ارتخت غيمة

فوق صدري

أو تبلّلت رغوة الصلصال

بالرِّيق الحرام

حرام على البحر

أن يهتدي بنجمة غيرنا

فالضياع لعبتنا الـمُتْـقَـنة

من فتحة

في هذا العالم المفتوح

نـهوي

كما الأشباح

من ثقوب الحضارات

إلى قاع العقل الشارد

في رعب الغياب

فكلّ الأشياء تشبه نسختها الوسخة :

عودة التتار

و رعاة البقر المُسْتَنْسَخِ

من جِينَة الرّوث الآدميّ

انتفاضة يدّ مبتورة

ترجم الماضي

بأوعية الواقي المغشوش

و تستلذّ صور الجسد المشحون

بفائض القيمة

و معادلات الحرب الدنيئة

5 ـ

انتـهى

دولــــةً

دولـة

يتـسـاقط

الشـجر القديـم

من د مــنا

و تقتلع رياح الخريف أطرافنا

من جذورهـا

كي لا نمدّ وردتنا الأخـيـرة

للفراش اليـتـيـم

و تنفضنا كلّ القواميس الحديثة

من مفرداتها

غبارا كئيـبا

في فراغ الجحيم

6 ـ

من وردة بريّــة

نـشتّـق صيغة انهيارنا

و نُـطـيّر ، مرغـمـيـن ،

أسراب العصافير من تمثّـلاتنا

فما كنّا لندرك ما تخـبّـئه لنا الأمنيات

من فخـاخ

خلف التواشيح الغزلـيّـة

و ما ينثره الحمام المركّـب من قنابل

فوق أغنيّـة بدويّـة

و ما كنّـا لنستردّ أشكال أوهامنا الأولى

لولا انكشافـك علينا

في أقبيّـة الغيم المخيف

7 ـ

انتهى

كلّ ما تبقَّى للرّيح

من دَفَـقٍ

شرّدته التعاليم القديمة

و هرّبته الحقائب

إلى خوذة في الظلام

8 ـ

سلام علينا ، علينا يحطّ السّلام

كجمجمة ثوريّة

محمولة على موجة

في السّـراب العتيق

و نـعـشٍ زجـاجـيٍّ

لغيمة مَنْتُـوفَــــةٍ

في الضباب

….

9 ـ

سـلام علينا ،

من تشابك الطرق

نلوّح بأيدينا لنجمة ذابلة

و نُنْهي لغة البدء

عند موطننا في الغياب

فقد ينزع الواجد حجاب البرق

عن مضغة الطّين

و يبلّل بماء الورد

أطراف جـثّـتـنا

و قد تحملنا المدرّعـات ، خِفْيَة ،

إلى ترنيمة حزينة في أغنية الصّباح

10 ـ

صباح

ككلّ الصّباحات التي انتهت

انتهى

سنهاجر ، بعد قبلتين ،

إلى نطفة ضامئة

كي نعيد للرّهبة وطأتها القاتلة

ثمّ نهـذي

و نـنـام


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (جنّاز البحر) | القصيدة التالية (ساقية النّــار)


واقرأ لنفس الشاعر
  • جماجم مجفّفة
  • ساقية النّــار
  • فزّاعة الموتى ...... جلاّبة العار
  • جنّاز البحر
  • تضرعات على قباب سائبة
  • حالات خارج الزمن الميّت
  • قلعة الموت أو جنة الحشاشين
  • طائر النوء



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com