الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> جابر أبو حسين >> هودجُها وعيونُ الريح

هودجُها وعيونُ الريح

رقم القصيدة : 70566 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


-كونٌ جديدٌ

كي تقدّسَكِ الشموسُ،

فأنتِ بدءُ الضَّوءِ،

بدءُ النبضِ،

لا.. لنْ يقدرَ الريحُ المُروَّضُ بالعصيّ

على اختطافِكِ منْ دمائي،

سوفَ تبقين الحبيبةَ والأميرةَ والقرى

سيمرُّ هودجُكِ المغطّى

بالصبايا والخطايا

فوقَ روحي،

كي يزوّجَها القصيدةَ والحبقْ.

كونٌ ليتّسعَ الربيعُ،

لنحرسَ الأزهارَ من ألمِ اليباسِ

ومن بساطةِ مقلتينا.

هل تعبْتِ لنُسقِطَ الأقمارَ منّا؟

*سوفَ يُسْقِطُها سوانا،

سوفَ تتعبُ يا حبيبي

آهِ من قلقي عليكْ.

-أتقمّصُ الأبراجَ

إنْ تعبَتْ يدايَ

سأمسكُ الخيطَ الأخيرَ،

سأنسجُ القلبَ احتمالاً للوصولِ،

وجرّةً للدمعِ،

أسكبُها

من الجبلِ المطلِّ/ على النجومِ/

/على يدينا/

آنَ تشتبكانِ

فالدنيا يدانْ.

*هذي يدي

خُذْ من مرافِئها شراعَكَ

خذْ من الدفءِ الأمانَ،

وخذْ من العينين أُفْقَك،

خذْ من القلبِ التوهُّجَ والأغاني،

واتركِ الأحزانَ لي.

-أنا حزنُ هذا العالمِ

المخلوقِ من قمحٍ ووردْ.

*أنا جرحُ هذا العالمِ

المحروقِ في لهبٍ وبردْ.

-أنا حزنكِ المخلوقُ من فرحِ السنابلِ

ترصدُ الشَّعر الطويلَ،

يسرّحُ الدنيا

على قلبي وبوحِ أصابعي.

قدْ تحزنُ المرآةُ إن تأتي إليها

دون طيفي وانبعاثي من عيونِكِ،

سوفَ يسألُ مشطُكِ الموعودُ بي

عن موجةِ الحبقِ المسافرِ من يديَّ

فلا تقولي:

نامَ في الوقتِ المحاصرِ بالمُدى

قولي:

تأهَّبَ للقيامةِ.

آهِ يا أمّي على خبزِ التألُّهِ

ماتَ في قلبي الفضاءْ.

شامُ الجميلةُ هذهِ اللحظاتِ

تجهشُ بالبكاءْ.

وأنا أحاولُ أن ألملمَ دمعَها

(سيجارةً) للحبِّ

فاكتوتِ السماءْ.

-ممَّنْ تخافُ الحلوةُ السمراءُ؟

*أخشى من صدى الآهاتِ فيكَ

أخافُ من ألمي عليكْ

وأخاف من بحرٍ قديمٍ في عروقكَ

قدْ تخالفُهُ مراكِبُنا الشفيفةُ...

-رحلةٌ للموتِ بين البحرِ والحربِ العصيَّةِ

بينَ ماءِ الخلقِ والنارِ الجديدةِ.

سوفَ تفصلنا الأشعّةُ والدخانْ.

*أخشى على عينيكَ من سحبِ الدخانِ،

ومن عيونِ الريحِ،

تطفئُ وهجَ أطفالٍ

بمعبدِكَ الوثيرِ،

يحاولونَ الرقصَ

حتى لا يموتوا؛

سوف تبقينَ الحبيبةَ

والأميرةَ

والبلادْ.

سيمرُّ هودجُكِ المعطَّرُ بالدموعِ،

وباقةِ الفرحِ الصحيحِ

على ضلوعي،

كي يحرّضَها

على ذرفِ الألقْ.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (حبُّنَا الأوَّل)


واقرأ لنفس الشاعر
  • كاميرا
  • واشية
  • ولادة
  • مقعد واحد
  • دمع
  • لجوء
  • رقصتان
  • تضاد
  • فضاءات
  • من حوارية الورد



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com