الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد بن عثيمين >> بِرَغمِ المَعالي فارَق الدَستَ صاحِبُه

بِرَغمِ المَعالي فارَق الدَستَ صاحِبُه

رقم القصيدة : 71145 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


بِرَغمِ المَعالي فارَق الدَستَ صاحِبُه وَثُلَّت عُروشُ المَجدِ وِانهدَّ جانِبُه
وَأَضحَت بَنو الآمالِ سُهماً وُجوهُها تُقَلِّبُ طَرفاً خاشِعاً ذلَّ حاجِبُه
تَقولُ إِلى مَن نَطلُبُ العُرفَ بَعدَما عَلى قاسِمِ المَعروفِ بُنيَت نَصائِبُه
مَضى كافِلُ الأَيتامِ في كُلِّ شَتوَةٍ وَمَوئِلُ مَن ضاقَت عَليهِ مَذاهِبُه
أَقولُ لِناعيهِ إِلَيَّ مُجاوِباً بِفيكَ الثَرى لَم تَدرِ مَن أَنتَ نادِبُه
نَعَيتَ امرَأً لِلبِرِّ وَالدينِ سَعيُهُ وَلِلجودِ وَالمَعروفِ ما هوَ كاسِبُه
فَيا قاسِمُ المَعروفُ لِلبَاسِ وَالنَدى وَلِلخَصمِ مُستَطّاً عَلى مَن يُطالِبُه
وَيا قاسِمُ المَعروفُ لِلطّارِقِ الذي مِنَ الزادِ قد أَصبَحنَ صُفراً حقائِبُه
وَيا قاسِمُ المَعروفُ لِلمُلتَجي الذي تَحاماهُ مِن عِظمِ الجِنايَةِ صاحِبُه
وَلِلمُرهَقِ المَكروبِ يُفرِخُ رَوعُهُ إِذا أَسلَمَتهُ لِلخُطوبِ أَقارِبُه
وَلِلجَحفَلِ الجَرّارِ يَهدي رَعيلُهُ إِلى كُلِّ جَبّارٍ أَبِيٍّ يُشاغِبُه
هوَ المانِعُ الخصمَ الأَلَدَّ مَرامَهُ وَإن رامَ مِنهُ مُعضِلاً فَهوَ سالِبُه
فَقُل لِلجِيادِ المُشمَعِلّاتِ لاحَها تَجاوُزُ غيطانِ الفَلا وَسَباسِبُه
عَلى قاسِمٍ فَاِبكي طَويلاً فَإنَّهُ فَتاك إِذا ما اِستَخشَنَ اسَرجَ راكِبُه
إِذا ما رَمى المَرمى البَعيدَ ذَرَعنَهُ بهِ ناجِياتٌ زامَلَتها شَوازِبُه
جَحافِلُ سَهَّلنَ الرَوابي فَأَصبَحَت سَباسِبَ مِمّا بَعثَرَتها كَتائِبُه
إِذ نُشِرَت أَعلامُهُنَّ تحدَّبَت بِأَرجائِها صيدُ المُلوكِ تُراقِبُه
فَما مَشرِقٌ إِلّا لهُ فيهِ وَقعَةٌ وَلا مَغرِبٌ إِلّا أَرَنَّت نَوادِبُه
أَقولُ لِقَلبي حينَ جَدَّ بهِ الأَسى وَلِلجَفنِ لمّا قَرَّحتهُ سَواكِبُه
تَعَزَّ بما عَزَّيتَ غَيركَ إِنَّهُ طَويلُ أَسىً مَن أُودِعَ اللَحدَ غائِبُه
هوَ الدَهرُ يَستَدعي الفَناءَ بَقاؤُهُ وَتَستَصغِرُ الخَطبَ العَظيمَ مَصائِبُه
لهُ عَثرَةٌ بِالمَرءِ لا يَستَقيلُها إِذا ما أُنيخَت لِلرَحيلِ رَكائِبِهُ
اَباحَ حِمى كِسرى بنِ ساسانَ صَرفُهُ فَلم تَستَطِع عَنهُ الدِفاعَ مَرازِبُه
وَكَرَّ عَلى أَبناءِ جَفنَةَ كَرَّةً سَقاهُم بها كَأساً ذُعافاً مَشارِبُه
وَأَعظَمُ من هذا وَذاكَ مُصيبَةٌ قَضى النَحبَ فيها المُصطَفى وَأَقارِبه
همُ الأُسوَةُ العُظمى لمَن ذاقَ غُصَّةً من الدَهرِ أو من أَجرَضَتهُ نَوائِبُه
بَني قاسمِ إن كان أَودَعتُمُ الثَرى أَباً طَرَّزَت بُردَ المَعالي مَناقِبُه
فَخَلّوا الهُوَينَي وَاِجعَلوا الرَأيَ واحداً فَيَخشاكُمُ نائي البِلادِ وَصاقِبُه
وَأَلقوا مَقاليدَ الأُمورِ لِماجدٍ أَخي ثِقَةٍ قد أَحكَمَتهُ تَجارِبُه
بَعيدِ المَدى لا يُدركُ النَبثُ غَورَهُ أَبيٍّ على الأَعداءِ محضٍ ضَرائِبه
أَبا حمدٍ لولاكَ كان مُصابهُ على الناس لَيلاً لا تَجلّى غياهِبُه
سَقى اللَهُ قَبراً ضمَّ أَعظمَ قاسمٍ من العَفوِ شُؤبوبٌ رَواءٌ سَحائِبُه
وَثنِّ إلهي بِالصَلاةِ على الذي سمَت في مَقاماتِ الكمالِ مَراتِبُه
كَذا الآلِ وَالأَصحابِ ما ناحَ طائِرٌ بِأَفنانِ دوحٍ تَستَميلُ ذَوائِبُه




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (يا صاحِبَيَّ دعا عَذلي وَتَأنيبي) | القصيدة التالية (العِزُّ وَالمَجدُ في الهِندِيَّةِ القُضُبِ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • بَينَ العُلى وَالقَنا وَالمشرَ في نَسَبُ
  • كَسَوتَني حلَّةً تَبلى مَحاسِنُها
  • تُرى من حَنيني كان شَجوَ الحَمائِمِ
  • أَجَل إِنهُ رَبعُ الحَبيبِ فَسَلِّم
  • تَسَلَّيتُ إِذ بانَ الشَبابُ وَوَدَّعا
  • هوَ الدَهرُ لا يُصغي إلى مَن يُعاتِبُه
  • شُموسٌ مِنَ التَحقيقِ في طالِعِ السَعدِ
  • قَد بَلَّغَتكَ المَهاري مُنتَهى الأَمَلِ
  • أَعِد عَلَيَّ حَديثَ المُنحَنى أَعِدِ
  • يا بارِقاً باتَ يُحيي لَيلَهُ سَهَرا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com