الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد بن عثيمين >> أَفادَكَ مَجدَ الدَهرِ صِدقُ العَزائِمِ

أَفادَكَ مَجدَ الدَهرِ صِدقُ العَزائِمِ

رقم القصيدة : 71178 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أَفادَكَ مَجدَ الدَهرِ صِدقُ العَزائِمِ وَبَلَّغَكَ العَليا شِفارُ الصَوارِمِ
وَما المَجدُ إِلّا الشَرعُ وَالعَفوُ وَالنَدى فَإِن لَم يُفِد شَيئاً فَضَربُ الجَماجِمِ
وَما بَلَغَ العَلياءِ إِلّا سَمَيذَعٌ إِذا هَمَّ لَم يَسمَع مَقالَةَ لائِمِ
وَذاكَ إِمامُ المُسلِمينَ اِبنُ فَيصَلٍ سِمامُ المُعادي رَحمَةٌ لِلمُسالِمِ
مَليكٌ تحاماهُ المُلوكُ مَهابَةً وَتَرهَبُهُ غُلبُ الأُسودِ الضَراغِمِ
سَما لِلعُلا بِالسَيفِ وَالضَيفِ وَالنَدى وَقَهرِ الأَعادي وَاِجتِنابِ المَحارِمِ
فَشَتّان ما بَينَ الذي جلَّ سَعيُهُ لِكَسبِ المَعالي وَالذي لِلدَراهِمِ
فَلَو كانَ يَرقى المَجدَ في الأُفق رَبُّهُ تَبَجَّحَ مَجداً فَوقَ هامِ النَعائِمِ
فَكَم دَوَّخَ الأَعداء شَرقاً وَمَغرِباً وَداسَ حِماهُم بِالعِتاقِ الصَلادِم
سَليلُ مُلوكٍ جَدَّدوا الدينَ بَعدَما هَوى عَرشُهُ مِن عالِياتِ الدَعائِمِ
فَسارَ مَسيرَ الشَمسِ في الأَرضِ ذِكرُهُم بِنَصرِ الهُدى بِالمَشرَ في وَاللَهاذِمِ
فَلِلَّهِ كَم شادوا مِنَ الدُنيا دارِساً وَكم خَلَّدوا مِن سابِقاتِ المَكارِمِ
وَكنتُ لَهُم نِعمَ الخَليفَةُ بَعدَما قَضوا وَاِستَكَنّوا في بُطونِ الرَواجِمِ
فَلَو مُكِّنوا أَثنَوا عَلَيكَ وَأَعلَنت بِشُكرِكَ مِنهُم بالِياتُ الرَمائِمِ
وَكنتَ إِذا الأَمر الصَعيبُ تَخازَرَت بهِ الأُسدُ في يَومٍ من النَقعِ قاتِمِ
وَضَلَّ بهِ السِرحانُ يَرقُصُ مائِداً وَتَحمَدُهُ سُغبُ النُسورِ القَشاعِمِ
رَكوباً لِأَثباجِ الخُطوبِ إِذا التَوَت تَيَمَّمتَ كُبراها بِهِمَّةِ حازِمِ
وَجُردٍ كَأَمثالِ السَراحينِ لاحَها تَجاوُزُ غيطانِ الفَلا وَالمَخارِمِ
عَلَيهِنَّ فِتيانٌ إِذا اِحتَدَمَ الوَغى تَساقَوا حِياضَ المَوتِ وِردَ الحَوائِم
رَقى بِالهُوَينا فَاِمتَطى صَهوَةَ العُلا وَأَعيَت مُلوكاً حاوَلوا بِالسَلالِم
عَفُوٌّ إِذا ما العَفوُ كانَ حَزامَةً وَلَيثٌ غَضوبٌ عِندَ جَهلِ المُخاصِمِ
أَلَم تَرَ قَوماً غَرَّهُم مِنهُ حِلمُهُ فَظَنّوا ظُنوناً مِثلَ أَضغاثِ حالِمِ
تَمَنَّوا سَفاهاً أَن يَضُرَّكَ كَيدُهُم وَمِن دونِ ما رامواهُ حَزُّ الغَلاصِمِ
مُنىً أَسلَمَتهُم لِلهَوانِ وَلِلرَّدى وَأَلقَتهُمُ في قَعرِ ضَرّاءِ جاحِمِ
وَلَمّا أَبَوا إِلّا الشِقاقَ رَمَيتَهُم بِأَرعَنَ جَوّاسٍ خِلالَ المَخارِمِ
فَأَضحَوا وَهُم ما بَينَ ثاوٍ مُجَندَلٍ وَآخرَ مَصفودٍ بِسُمرِ الأَداهِمِ
وَقَد خَسِروا وَالدُنيا مَع الدينِ وَاِشتَرَو بِعِزِّ التُقى المَحمودِ ذُلَّ المَآثِمِ
وَلمّا رَأوا مِنكَ الصَرامَةَ أَدبَروا يَظُنّونَ رَحبَ الأَرضِ حَلقَةَ خاتِمِ
وَلاذوا بِعُبّادِ الصَليبِ تَخَيُّراً فَما اِنقَلَبوا إِلّا بِسوءِ الخَواتِمِ
يُساقونَ قَهراً بِالهَوانِ أَذِلَّةً يَعَضّونَ مِن غَيظٍ رُؤوسَ الأَباهِمِ
يَوَدّونَ قَبلَ اليَومِ جِدّاً لَو اِنَّهُم تَساقَوا كُؤوساً مِن سمامِ الأَراقِمِ
وَلَم يَبلُغوا اليَومَ الذي نَظَروا به وجوهَ المَنايا كالِحاتِ المَباسِمِ
وَيَومَ اِعتَزَوا لِلدّينِ رَحَّبتُمُ بِهِم كَتَرحيبِ مَشغوفٍ بِأَفضَلِ قادِم
وَواسَيتُموهُم بَعدَ فَقرٍ وَعَيلَةٍ وَأَلَّفتُموهُم بَعد طولِ تَصادُمِ
فَمِنهُم أُناسٌ صَدَّقوا ما اِعتَزَوا بِه أولئِك إِخوانُ الصَفا وَالتَراحُمِ
هُمُ صَدَقا اللَه الذي عاهَدوا بِهِ إِمامَهُمُ فِعلَ التَقِيِّ المُلازِمِ
وَمِنهُمُ أُناسٌ خالَفوا ما اِعتَزَوا بهِ وَباعو الهُدى بِالموبِقات العَظائِم
فَهلّا أَفاد القَومَ ما قد فَعَلتُمُ بِآبائِهِم في الغابِرِ المُتَقادِمِ
وَأَنت بِهِم مِن قَبلِ وَقتِ اِنتِسابِهِم إلى الدينِ تَرميهِم بِأُمِّ القَواصِم
فماذا بدا فيما عَدا لَو تَعَقَّلوا وَلكِن جُسومٌ في حُلومِ البَهائِمِ
إِمامَ الهُدى تَبرا الكُلومُ على المَدى وَتَبقى حَزازاتُ النُفوسِ الكَواتِمِ
فَلا تَأمَنِ الضِدَّ الذي قَد وَتَرتَهُ وَلَو أَنَّهُ أَبدى بَشاشَة باسِمِ
قِفي صَدرِهِ مِمّا فَعَلت تَحَرُّجٌ وَفي قَلبِهِ مِثلُ التِهابِ الضَرائِمِ
فَكَم عاهَدوا عَهداً وَهم يَنقُضونَهُ وَكَم حَلَفوا بِاللَهِ حَلفَةَ آثِمِ
فَلا زِلتَ مَنصوراً عَلَيهِم وَغَيرِهِم وَحيدَ الثَنا في عُربِها وَالأَعاجِم
وَصلِّ إلهَ العالَمينَ مُسَلِّماً عَلى المُصطَفى المُختارِ مِن آلِ هاشِمِ
وَأَصحابِهِ الغُرِّ الكِرامِ وَآلِهِ هُداةِ الهُداةِ الطَيِّبينَ الأَكارِمِ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تُرى من حَنيني كان شَجوَ الحَمائِمِ) | القصيدة التالية (أَمِن أَجلِ أَن بانَ الخَليط المُلائِمُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • يَهنيكَ يا عِصمَةَ الدُنيا مع الدينِ
  • يا صاحِبَيَّ دعا عَذلي وَتَأنيبي
  • هيَ الرُبوعُ فِقِف في عَرصَةِ الدارِ
  • شُموسٌ مِنَ التَحقيقِ في طالِعِ السَعدِ
  • رَبعٌ تَأَبَّدَ مِن شِبهِ المَها العينِ
  • إِن لَم تُعِنّي عَلى شَجوي فَلا تَلُمِ
  • تَلَألَأَت بِكَ لِلإِسلامِ أَنوارُ
  • بِرَغمِ المَعالي فارَق الدَستَ صاحِبُه
  • كَسَوتَني حلَّةً تَبلى مَحاسِنُها
  • هَل لِعَهدٍ قَد مَضى وَالدَهرُ سَمحُ


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com