الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> جابر قميحة >> عودة مصعب بن عمير - شهيد من أرض الحرم

عودة مصعب بن عمير - شهيد من أرض الحرم

رقم القصيدة : 71575 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


كان مصعب بن عمير بن هاشم بن عبدمناف من بيت غنى ومال، وقد هرع إلى الإسلام شابًا، وتخلى عن كل هذا النعيم والمال والجاه،وكان أول داعية لرسول الله -عليه الصلاة والسلام - فى المدينة قبل الهجرة، وحمل لواءه فى أحد، وفيها استشهد، وفى مارس سنة 1988 كنت فى إسلام آب

وعلمنا باستشهاد شاب من أثرياء السعوديين آثر أن يترك متاع

الدنيا مجاهدًا فى صفوف المجاهدين داخل أفغانستان. فكانت هذه القصيدة.

* * * *

(1)

ويْحَ نفسِى..!!

ماتَ ميلادى القديمْ

إننى فى حاجةٍ حَرَّى..

لميلادٍ جديدْ

نابعٍ كالفجرِ من صُلْب الحقيقةْ

بنسيج ثائرِ النبْضِ

لهيبِ العُنْفوانْ

ودماءٍ من مَضَاءْ

وضميرٍ منْ ضياءْ

وجبينٍ من إباءْ

(2)

يا دنيا غُرِّى غيْرِى

هل أنتِ إليَّ تعرضْتِ

أم أنت إليّ تشوقْتِ

هيهاتَ -أسلِّمُ- يا دنيا

يا دنيا ما أعظمَ خطرَكْ!!

يا دنيا ما أقصَر عمرَك!!

ما أهونَ زادَكِ يا دنيا!!

والدربُ طويلٌ وشريدْ

والسَّفرُ شقيٌّ وبعيدْ

والزادُ الحقُّ هو التقْوى

لا ما تهْوينَ

وما أهْوى..

(3)

ما الذى قد غيَّرَكْ

فأخرجَكْ؟

تتركُ المالَ

وظلَّ الروْضِ

والزوجةَ

والسهلَ الذهبْ؟!!

تهجرُ السيارةَ المرْسيدسَ الفخمةَ

والعطْرَ..

وأملاكًا عجبْ؟!!

والشفاهَ اللُّمْيَ

والخدَّ الأسيلْ

والأغانى..

والأمانى

وانتشاءاتِ الأصيلْ؟!

ما الذى

يا أيها الإنسانُ.. قل لى:

غيَّرَكْ؟!

ـــ

دفترُ الشيكاتِ..

فى الدُّرْج الشماليِّ من المكتبِ

ما عادَ لهُ فى قلبِه

أيُّ حِسابْ

والرصيدُ الضخمُ فى البنْكِ

هوى فى ناظريهِ..

لم يعدْ يعدلُ حتى شِسْعَ نعْلِهْ

غيرُ صوتِ الحقِّ فى أعماقِهِ

أضحى خرابْ

أمُّ كلثومٍ

وفيروزٌ

وسلْمَى

وعتابْ

كلُّ هذا طعمُهُ ملْحٌ

وتَنْعابُ غرابْ

وضياعٌ واغترابْ

وكئوسٌ من سَرَابْ

(4)

من ذا الذى قدْ غيَّرَكْ

وأخرجَكْ

وحوَّلكْ

من بلبلٍ عاشَ الوداعةَ

والسكينةَ

والرفاهةَ

والنِّعم

لكاسِرٍ

ضارى العزيمةِ

همُّهُ خوضُ المعاركِ

والفيالقِ

والخنادقِ

والضَّرَمْ؟

سبحانَ منْ سوَّاكَ

ثم عدَّلَكْ

فى صورةٍ شمَّاءَ

شاء رَكَّبَكْ

يأيها الإنسانُ

-فى ساحاتِها-

ما أعجبَكْ؟

(5)

قد كان ثم صارْ

من جدةٍ

لغزْنَةٍ

لقنْدِهارْ

حيثُ الجليدُ

والحديدُ

والزحوفُ

واللظى الموارْ

حيثُ الجبالُ السودُ

والقفارْ

حيثُ الهزيمُ والدمارْ

وغربةٌ...

بعيدةُ المدى عن الديارْ

لكنه فى زحفِهِ.. وعصْفِهِ

-رأيتُهُ-

كمارجٍ من نارْ

سلاحُهُ الرشاشُ

واليقينُ

والنهارْ

رأيتُهُ

فى زحفِه وعَصْفِهِ

لِلّيلِ والمدَى وللصخورِ..

منْ زحوفِهِ انبهارْ

(6)

يا مصعبُ الجديدْ

يا عزمةً حديدْ

طوبَى..

فقد هويْتَ

فى مضمارِها شهيدْ

طوبَى

لكَ الخلودُ

فى مُقامِكَ السعيدْ

يا مصعبُ المجيدْ

*


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شيخ يحكي موت الفارس) | القصيدة التالية (صرخة من وراء الأسوار)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الهابطون والصاعدون
  • ملحمة النسر واليمامة
  • بكائيـة بين يدي بشار بن برد
  • للحق.. وللشعب أغني
  • سلاما يا اكادير
  • زيارة فوق العادة للخيول العربية
  • لماذا انحنيت؟!
  • شيخ يحكي موت الفارس
  • حوار مع منافق
  • صرخة من وراء الأسوار



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com