الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> المغرب >> محمد شيكي >> الـكف

الـكف

رقم القصيدة : 71585 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الكف التي صفعت

ياليتها سكتت ،

كف تكفكف ذلها

شاحت بوسطاها الجبانة عن مراودها

واستدارت الي كي تنازلني

- أنا الأعزل - المسكون بالحب والحلم المشاكس.ا

فهل تصمد السبحة الثكلى في جنون جنوب سبابتها ؟

****

الوقت منعطف،

والكف - الجبانة – تمضي مثلما دائما تمضي

الى وضاعتها…ا

ذابت أناملها ” الذكية ” في كمين ماردها.

باعته - في عز مارون الأبية – رأسها

تبا لها

كيف تقايض فحلها؟

كيف تجعل الأطفال في قانا

قناة للمرور الى دمي؟

? طبعــا ?

لقد ملكت أكف ماردها

كل الأصابع، واستراحت على قلوب العالمين

****

الكف التي

- طفقت سنينا تحلب ناقتي،

- تمتص أريج من جسدي،

- تعمم هامة رأسها بعض أصابعي،

? تبصقني في العراء ?

****

الكف التي

- انطفأ اشتعالي بين سموم راحتها،

- …..ودان لها البذخ من تحت ومن فوق

- ….. ومن كل جهات الارض

……. من كل سماء

? سقطت عمائمها - من جبن - عند أول طلقة لامتحان صدق الرجال?

****

الكف التي صفعت

يا ليتها سكتت

لم تسكت لتهدي صمتها لمعترك الرجال..

لكنها صفعت أصابعها

عندما نطقت عيون الأرز

واندفعت زغاريدها الى جذوة الموت

في عز الشهــادة.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (رقصةُ العُشب) | القصيدة التالية (أنثى البهاء)


واقرأ لنفس الشاعر
  • محرقة النخيل
  • فتحة الكون
  • أنثى البهاء
  • عطش مارد
  • هو المعنى العاري
  • رقصةُ العُشب
  • خنازير تل أبيب
  • خديج الرؤيا
  • يّـدٌ مِنْ مَجَـاز



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com