الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> لبنان >> شكيب أرسلان >> هَل لِسانَ أَقوالِهِ الإِلهامَ

هَل لِسانَ أَقوالِهِ الإِلهامَ

رقم القصيدة : 71798 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هَل لِسانَ أَقوالِهِ الإِلهامَ أَم بَيانَ آياتِهِ الأَحكامَ
فَتَبارى الأَلفاظُ شَأوَ المَعاني وَيوفي حَقَّ الثَناءِ الإِمامَ
وَغَدَت لَهجَةَ الثَناءِ عَلَيهِ مِثلَما دامَ لِلصَلاةِ إِقامَ
قَعَدَت نَهضَةَ البَلاغَةِ عِنهُ وَدَنَت عَن خَيالِهِ الأَوهامَ
قَعَسَ في الصَفيحِ مِن أَطلَسِ ال عِزِّ تَهاوَت مِن دونِهِ الأَفهامَ
إِنَّما وَصَفَهَ عَلى فاتِحِ الأَفكا رِ في الذَروَةِ الَّتي لا تُرامِ
كُلُّ طَرفٍ لِفِكرِ عِندَ كَليلٍ كُلَّ طَرفٍ لِلجَريِ فيهِ كَهامِ
قَصُرَ الوَصفُ دونَ مَن يَفضَحُ الوَص فَ وَعِندَ الفِعالِ يَخفى الكَلامِ
يَنبُذُ الشِعرَ وَالشُهودَ الرِياضِيّ ياتِ عَدا وَالحَجَّةِ الأَرقامِ
إِن ما سالَ في ثَناهُ يَراعٌ لا َما سَحَّ مِن يَدَيهِ غَمامِ
وَفِعالُ الضِرغامِ أَوقَعَ في النَف سِ مِنَ القَولِ إِنَّهُ الضِرغامِ
كُلُّ يَومٍ لَهُ صَنائِعٌ تَترى في البَرايا لِباسُهُنَّ الدَوامِ
تَكفُلُ الناسَ مِثلَما يَكفُلُ الغَب راءَ غَيثٌ لَهُ عَلَيها اِنسِجامِ
طَوقُ الخَلقِ جودُهُ وَنَداهُ فَهيَ في مَدحِهِ لَعَمري حَمامِ
وَجَديرٌ أَن تَنطِقَ الطَيرَ وَالوَح شَ فَيَتلو الصَدّاحُ فيهِ البَغامِ
نَسَخَت عِندَهُ المُلوكُ وَأَمسى خَبَراً مِن أَخبارٍ كانَ الكِرامِ
ما رَأى مِثلَهُ الزَمانُ عَظيماً صِبيَةً عِندَهُ الرِجالُ العِظامِ
جاءَ مِن ضَئضَئِّ الخِلافَةِ فَرداً هُوَ مِن مَعشَرِ المُلوكِ السَنامِ
فَرعُ عُثمانٍ وَكَفى المَجدُ وَالأَح سابُ وَالمَكرُماتِ وَالأَحلامِ
دَولَةٌ حَجَّةَ الزَمانِ عَلى الخَل قِ بِها دونَ مُريَةٍ إِلزامِ
لَيسَ لِلشَرقِ غَيرَها فَبَنو المَش رِقَ طَراً بِدونِها أَيتامِ
قَد أَامَت سَرادِقَ العِزِّ يَعلي هِ الوَشيجُ الرِماحُ وَالأَقلامِ
فَوقَهُ رايَةَ الهِلالِ مُنيراً يُدَبِّرُ الظُلمَ عِندَها وَالظَلامِ
يَنضَوي تَحتَها النُقّادُ مَعَ الأُس دِ وَتَرعى الذِئابُ وَالآرامِ
مَجدُ عُثمانَ لَيسَ غَيرَكَ مَجدٌ كُلَّ مَدحٍ مِندونَ مَدحِكَ ذامِ
لَم تَزَل شامِخاً بِأنفٍ عَزيزٍ وَلَكُم أَعطُسُ المُلوكَ الرِغامِ
لا تَرى دَولَةٌ هُزالاً وَضَعفاً حَولَها المُسلِمونَ وَالإِسلامِ
وَعَلى رَأسِها خَليفَةُ عَصرٍ دَهرُهُ تابِعٌ لَهُ وَغُلامِ
لَم يَزَل قائِماً لَدَيهِ بِأَبوا بٍ عَلَيهِنَّ لِلجِباهِ اِزدِحامِ
حَيثُما تَهطَعُ المُلوكُ وَتَعنو تَحتَ تيجانِها الطَلى وَالهامِ
مَوقِفٌ تَخَشَّعَ النَواظِرَ فيهِ وَتُسَوّى الرُؤوسُ وَالأَقدامِ
قَد حَباهُ عُثمانَ أُسّاً مَتيناً مِثلَ البَيتِ عِندَهُ وَالمقامِ
شابَ قَرنُ الزَمانِ وَهوَ مَكينٌ وَتَخَطَّت مِئاتِها الأَعوامِ
وَغَدا آلفاً سِهامَ اللَيالي فَلِذا لا تَنالُ مِنهُ السِهامِ
إيهٍ عَبد الحَميدِ إِنَّ زَماناً أَنتَ فيهِ عَبّاسُهُ بَسّامِ
أَوَّلُهُ نَصرُكَ العَزيزُ وَأَيدٌ وارو مِصراً لَهُ إِلَيكَ أَرامِ
أَشخَصَت نَحوَكَ العُونُ حَيارى أُمَمُ الخافِقينَ وَالأَقوامِ
وَتَصَبّى القُلوبَ مِنكَ خِلالَ يُحرِمُ العِشقَ دونَها وَالهَيامِ
أَقبَلَ العَصرَ يَرتجيكَ وَفي اليُم نى كِتابٌ وَفي الشَمالِ حُسامِ
حَبَّذا الدَولَةُ الَّتي صار فيها تَوأَمَينِ العُلومِ وَالأَعلامِ
هُوَ ذا الشَرقُ في حِماكَ لَكَ الأَم رُ جَميعاً وَفي يَدَيكَ الزِمامِ
هَزَّهُ هَزَّةً تَثوبُ بِها الرو حُ وَتَحيى الآمالُ وَهيَ رِمامِ
أَرهَفَ الحَدَّ لِلخُطوبِ فَما يَن فَعث مَعَ هَذِهِ اللَيالي اِحتِشامِ
لَم تَزَل أَرضَنا مَآسِدٌ بِاللَهِ وَمَأَوى رِجالَنا الآجامِ
إِنَّ لِلشَرقَ هِبَةً بَعدَ نَومٍ أَزعَجَتهُ خِلالَهُ الأَحلامِ
هِبَةً تَبعَثُ الحَمِيَّةً في النا سِ كَما يَبعَثُ الخِمارُ المَدامِ
يَسَألُ الغَربَ عِندَها الشَرقُ هَل جا ءَكَ روحٌ تَحيا بِهِ الأَصنامِ
تُرسِلُ الكَهرَباءَ فيها شُعاعاً وَيَرى لِلبُخارِ فيها رِكامِ
وَتَشِبُّ النيرانُ في كُلِّ أَرضٍ فَتَعودُ النيرانُ وَهيَ سَلامِ
إِنَّما تُثلِجُ الصُدورَ بِسِلمٍ حَيثُما يوقِدُ الصُدورَ ضِرامِ
يا إِمامَ الهُدى هَنيئاً وَأَولى أَةن يَهنا بِالعيدِ عَنكَ الأَنامِ
إِن أُحاوِلُ عَلى عُلاكَ ثَناءً فَهوَ مِمّا قَضى عَلَيَّ الذِمامِ
أَو أُعارِضُ فَتى القَريضِ فَما عا رَضَ وَردَ الحَدائِقِ القَلامِ
ذا مَجالٍ رَضيتُ فيهَ مِنَ السَب قِ بِعَزمٍ لَهُ يُثنِهِ الأَحجامِ
وَإِذا كانَ بَدعُ وَصفِكَ سَمطاً جاءَ عَفواً مِنَ القَريضِ النِظامِ
إِنَّ يَوماً بِهِ الجُلوسُ تَجَلّى هُوَ يَومٌ خِدامُهُ الأَيّامِ
كَفَّرَ الدَهرُ فيهِ عَن كُلِّ ما جَرَّ فَلَم يَتَّجِه عَلَيهِ مَلامِ
جاءَ خِتاماً لِطارِقاتِ اللَيالي فَاِختِلافاتِها إِلَينا لِمامِ
لَيسَ يَلحى عَلى أَواليهِ عَصرٌ بِمَعاليكَ طابَ مِنهُ الخِتامِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أَلا قُل لِمَن في الدُجى لَم يَنَم) | القصيدة التالية (لِمَن يا مَيُّ هاتيكِ القِبابُ)



واقرأ لنفس الشاعر
  • ما لِذاتِ الوِشاحِ جاءَت تَبَختَر
  • إِيّاكَ في الشَرقِ أَن تَعدو طَرابُلساً
  • مُفارَقَةٌ وَاللَهُ عَزَّ نَظيرُها
  • يا ناظِرِيَّ أَلَأياً تَبكِيانِ دَما
  • هَلّا وَأَنتَ الجَوهَرُ المُختارُ
  • مِنَ الدَهرِ تَشكو أَم عَلى الدَهرِ تَعتَب
  • نَسيب قَد كانَ ساري الطَيفَ أَبدى لي
  • تَذَكَّروا مَثَلَ الخَطّابِ حينَ جَرى
  • وَنَفسُكَ فَاِبدَأ بِتَصويرِها
  • أَقولُ لِنُطقي اليَومَ إِن كُنتَ مَسعَدي


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com