الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> العصر العباسي >> ابن الخياط >> ألا مَنْ مُبْلِغٌ عَنِّي عَلِيًّا

ألا مَنْ مُبْلِغٌ عَنِّي عَلِيًّا

رقم القصيدة : 7312 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألا مَنْ مُبْلِغٌ عَنِّي عَلِيًّا وقاهُ اللهُ صرفَ النائباتِ
مَقالاً لَمْ يَكُنْ وَأبِيكَ مَيْناً ولمْ أسلُكْ بهِ طُرقَ السُّعاة ِ
أصِخْ ليَبُثَّكَ الإسلامُ شكوى تُلِينُ لَهُ القُلُوبَ القاسياتِ
فليسَ لنصرهِ مَلِكٌ يُرجى سِواكَ اليَوْمَ يا مَجْدَ القُضَاة ِ
لأَعيا المسلمينَ يهودُ سوءٍ فما تحمِي الحصُونُ المُحْصَناتِ
ولا للمُورِدِ الملعُونِ وِردٌ سوى أبنائهمْ بعدَ البناتِ
يبيتُ مُجاهداً بالفِسقِ فيهمْ فَتَحْسِبُهُ يُطالِبُ بالتِّراتِ
بأيَّة ِ حُجَّة ٍ أمْ أيِّ حُكْمٍ أُحِلَّ لَهُ سِفاحُ المُسْلِماتِ
أما أحَدٌ يَغارُ عَلى حَرِيمٍ أماتَتْ غِيرَة ُ العربِ النُّخاة ِ
أنَامَتْ فِي الغُمُودِ سُيُوفُ طَيٍّ أمِ انقطعتْ مُتونُ المرهفاتِ
أما لَوْ كانَ للإسلامِ عينٌ لجادتْ بالدموعِ الجارياتِ
دَعاكَ الدِّينُ دَعْوَة َ مُسْتَجِيرٍ بِعَدْلِكَ مِنْ أُمُورٍ فاضِحاتِ
لَعَلَّكَ غاسِلٌ لِلْعارِ عَنْهُ بسيفكَ يا حليفَ المكرُماتِ
تنلْ أجراً وذكراً سوفَ يبقى عليكَ معَ الليالِي الباقياتِ
أمثلُكَ من يجوزُ عليهِ هذا بخبثِ محالهِ والترَّهاتِ
وَما قَلَّ الوَرَى حتّى تَراهُ مكاناً للصَّنيعة ِ في السُّراة ِ
فَقَدْ مَلأَ البِلادَ لَهُ حَدِيثٌ يُردَّدُ بينَ أفواهِ الرُّواة ِ
يشقُّ على الوَلِيِّ إذا أتاهُ ويُشمتُ معشَرَ القومِ العُداة ِ
فخُذْ للهِ منهُ بكلِّ حقٍّ ولا تضعِ الحدودَ عنِ الزُّناة ِ
بقتلٍ أو بحرقٍ أوْ برجْمٍ يُكَفِّرُ منْ عظيمِ السَّيئاتِ
ولا تغفِرْ لهُ ذنباً فيضْرى فبعْضُ العفْوِ أغرى للجُناة ِ
ليعلَمَ منْ بأرضِ النيلِ أضحى ومن حَلَّ الفراتَ إلى الصَّراة ِ
بأنكَ منهُمُ للعدْلِ أشْهى وَأرْغَبُ فِي التُّقى والصَّالِحاتِ
وأغْضَبُهُمْ لِدِينِ اللَّهِ سَيْفاً وَأقْتَلُ لِلْجَبابِرَة ِ العُتاة ِ
إذَا أمْرٌ أُضِيعَ مِنَ الرَّعايا فإنَّ اللَّوْمَ فِيهِ عَلى الرُّعاة ِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (لئنْ عدانِي زمانق عنْ لقائكُمُ) | القصيدة التالية (أما وَالهَوى يَوْمَ اسْتَقَلَّ فَرِيقُها)



واقرأ لنفس الشاعر
  • أمّا أبُو اليُمْنِ فَلْتَفْخَرْ بِهِ اليَمَنُ
  • ألمْ أكُ للقوافِي الغُرِّ خِدْناً
  • أطاعَكَ فِيما تَرُومُ القَدَرْ
  • لاحَ الهلالُ فما يكادُ يُرى
  • وَتَعْذِلُني القَوافِي فِيكَ طَوْراً سأشْكُرُ ما مَنَنْتَ بِهِ وَمِثْلِي
  • أهدى الأميرُ إليكَ خيرَ تَحِيَّة ٍ
  • خليليَّ إنْ لم تُسعِدا فذرانِي
  • ويومٍ أخذْنا بهِ فُرصة ً
  • أرى العلياءَ واضحة َ السبيلِ
  • أُرانِيَ مِنْ رَوْعاتِ بَيْنِكَ نازِلاً


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com