الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> أنسي الحاج >> ثوبها العاري

ثوبها العاري

رقم القصيدة : 74587 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ثوبها العاري

كانت الشمس جالسة بين النساء.

سيكون للشمس قمر على يديَّ وسأُعطيها يد اللّيل.

...

لا يتكلّمْ عن الحُبْ أحد. عندما عثرتُ على الجالسة

خجلتُ إذ رأيتها فلم أقل لها. كنت أعرف أنّي أحدَ الأيّام

سأجدها. لكنّي وقفت كالأبله.

نظراتي نصَبت مكمناً في صوتي، فأشاح صوتي

بنظره خوف الفضيحة.

وخرجتُ من الغابة لتفترسني الشمس.

...

سعادتي تُخاطب الأشجار وتحزن بلا سبب.

سعادتي حشيش تحت قدميّ.

...

حبيبتي شمس طريّة، لها على جبيني شحوب.

حبيبتي حليب وعشب. إنحدرت عن كتفيها

العواصف. إستعبدَتها النار واستبدّت بها الينابيع

والأحجار الكريمة.

كنز الكنوز الصامد من أجلي.

وأنا أصير نُحاساً ليشتدّ انعكاسها عليّ، وشُعاعاً

لأعود إليها، وماء كي تظنّ نفسها وحيدة فيه.

وثوبها العاري يُهدّد كُلَّ نهر بالفيضان والحريق.

وإذا الحريق احترق، تخلع ثوبها كمن يفتح جفنيه.

وتركض إلى النار تخنقها بعُريها المُصمَّم في ضوء

منام عتيق، عُريها المنهار كالنور.

ولها ، فوق العالم، انحناءةُ امرأة على ساقيها

في مرآة!

...

صغيرة وقدماك كخاصرتين.

سلامُك نبيذ وحربك ذهَب.

من كان يعرفك فغداً لن يعرفك.

ستُصبحين أُمّاً لجميع الأشياء وبهدوء تتَّجهين نحو

جسدك.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (شتاءالحاج)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الثأر
  • كان يكسر الماء
  • السّمّاقة
  • أركضي
  • حتّى مجيئي
  • أجمل القارئات
  • إذهبي اذهبي ولتتبارك الأرض
  • قبل أن يموت
  • ساقية تنحدر
  • حان للثعلب العاشق



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com