الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> عبدالعزيز جويدة >> أينَ الجامِعَةُ العربيَّة ؟!

أينَ الجامِعَةُ العربيَّة ؟!

رقم القصيدة : 74730 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


جَامِعَةُ الدُّوَلِ العربيَّةْ

صارَتْ مُستشفَى دوليَّةْ

ويُقالُ بأنَّ تَخَصُّصَها

طِبُّ الأمراضِ العقليَّةْ ،

والنَّفسيَّةْ ،

والجلديَّةْ

ما بينَ الأجرَبِ والمجنونْ ..

ما بينَ الحاقِدِ والسَّاقِطْ ،

وصَديقِ "شارونْ"

وعَميلِ "المُوساد"ِ الظَّاهِرْ ،

وعَميلِ "المُوسادِ" الباطِنْ

"والسي آي إيه" المُتَخفِّي

بهُدوءٍ مِن خلفِ الغُطرَةْ

والخائنِ دومًا بالفِطرةْ

والمُرتَزَقةْ

أصحابِ سُموٍّ وفَخامَةْ ،

أصحابِ جلالةْ

هُمْ كلُّ السادَةْ

المُنبَطِحينْ

***

جامِعَةُ الدوَلِ العربيَّةْ

صارَتْ مَسْرَحْ

شَاهَدْنا كلَّ الزعَماءْ

في ألفِ لِقاءٍ ولِقاءْ

عَبْرَ القَنواتِ الأرضيَّةْ ،

وفَضائيَّةْ ..

هذي الكوميديا السَّوداءْ

يأتونَ هُنا كي يَختَلفوا

أو يَختَطِفوا ..

مِن بعضٍ دَوْرَ العُملاءْ

وزَعيمٌ يبْقَى ساعاتٍ

يتحدَّثُ وَسْطَ الحمَّامْ

عن خُطَّةِ صُلْحٍ ، وسَلامْ

وعُيونٌ كَعيونِ القَتلى

دَومًا مَفتوحةْ

تَسمَعُ آراءً مَطروحَةْ

وهُنالِكَ آلافُ القتلَى

وهنالِكَ آلافُ الجَرحى

وهُناكَ مَدائنُ مَذبوحَةْ

وكرامةُ شعبٍ مَجروحةْ

والجاهِلُ ..

"ابنُ المَفضوحةْ"

في حُكْمِ الواثِقِ يَتحدَّثْ

عَن حَجمِ المِنَحِ الممنوحَةْ ,

عن دَوْرِ الدولِ العربيَّةْ ،

والشَّرعيَّةْ ..

الدَّوليَّةْ ،

والأُطْروحَةْ ,

وكلامٍ أشبَهَ بالأفيونِ

يُخَدِّرُنا

عن عَشرِ سِنينٍ قادِمةٍ

أمنٍ ،

وسلامْ

ويَعيشُ النَّاسُ بِبَحْبوحَةْ

***

جامعَةُ الدولِ العربيَّةْ

تتحدَّثُ دومًا بِخُشوعْ

وبكُلِّ جلالْ

عن دَورِ الأمَمِ المتَّحِدةْ

فجميعُ الدولِ العربيَّةْ

تَحتَرِم ُالأمَمَ المتَّحِدَةْ ،

والشَّرعيَّةْ ..

الدوليَّةْ

في حِينِ الأمَمُ المتحدةْ

ليستْ يعنيها إطلاقًا..

أحَدًا في الدولِ العربيَّةْ

ولأنَّ الأممَ المتحدةْ

ليستْ مُتحدةْ ..

إطلاقًا

إلا قي حالِ إذا كانتْ

سَتُواجِهُ دُوَلاً عربيَّةْ

في فَرضِ الحَظرْ

أو حَثِّ الدولِ النِّفطيَّةْ

في ضَخِّ النِّفطْ

أو وَقفِ الضَّخْ

أو رَفعِ السَّقفْ

أو نَصبِ الفَخْ

لِتُعاقِبَ دُوَلاً عربيَّةْ

من داخِلِ دُوَلٍ عربيَّةْ

باسمِ الجامعَةِ العربيَّةْ

***

جامعةُ الدولِ العربيَّةْ

صارَتْ مَحظِيَّةْ

وجميعُ السادةْ ..

اللُقَطاءْ

مِن رُؤَساءْ

أو زُعماءْ

أو أُمراءْ

ومُلوكِ الدولِ الوَهميَّةْ

لا يَمتَلكونَ الشَّرعيَّةْ

في حُكمِ الدولِ العربيَّةْ

***

جامعةُ الدولِ العربيَّةْ

وَهمٌ ،

أضْغاثٌ ،

كابوسْ

وقَطيعُ تُيُوسْ

نَشرَبُ في نَخبِ هَزائِمِنا

ونَهُزُّ رُءُوسْ

جَدوَلُ أعمالِ قَطيعَتِنا

عِبَرٌ

وعِظاتٌ

ودُروسْ

كي يَخرُجَ مجنونٌ يُعلِنْ

بِبَيانٍ قَذِرٍ مَدسوسْ

يَشجُبْ ,

ويُدينُ ،

ويَستنكِرْ ..

حَربَ الباسُوسْ

معَ أنَّ الحربَ الدَّائرَةَ

حربُ الهكسوسْ

***

جامعةُ الدولِ العربيَّةْ

صارَتْ مَاخُورْ

يَسكُنُهُ القاتِلُ والمأجورْ

قَوَّالُ الزُّورْ

جامِعةٌ تَفتَحُ أبوابًا

يَتَخرَّجُ منها العُمَلاءْ

وتُقيمَ مَحافِلَ دَوريَّةْ

وتُكَرِّمَ كلَّ النُّجَباءْ

***

جامِعَةُ الدولِ العربيَّةْ

ماتَتْ بالسَّكتَةْ

القَلبيَّةْ

واليَومَ على النَّهرِ الخالِدْ

سَتُقامُ الذِّكرَى السَّنَويَّةْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (رَحَلْتِ عَنِّي)


واقرأ لنفس الشاعر
  • صعب على القلب الصغير
  • لِلعاطِفَة
  • حَزينًا عِشْتُ يا أُمِّي
  • وَلِمَ انتِظَارِي ؟ !
  • النيلُ قررَ ينتحر
  • رَسَائل إلَى الوَطَن
  • وهل هذا ...؟
  • مَهما تَكُن
  • مُستَحِيلٌ أنْ تَعُودِي
  • ثَوْرَةُ الحُبّ



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com