الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> عبدالعزيز جويدة >> يا أيُّها الشَّيخُ القَعيد

يا أيُّها الشَّيخُ القَعيد

رقم القصيدة : 74873 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الحربُ دَقَّتْ فوقَ بابِكَ أيَّها

الشَّيخُ القَعيدْ

عُكاَّزُكَ المُلقَى أمامَكَ

فَرَّ من قصفِ المَدافِعْ

لا شيءَ تَستلقي عليهْ

حتى تَلوذَ بأيِّ جُحْرٍ

أيُّها الوجهُ الشَّهيدْ

ولَسوفَ يَقتُلُكَ الظَّمأْ

يا أيُّها الشيخُ المُطارَدُ

في بِقاعِ الأرضِ قُلْ لي

بَعدَها ماذا تُريدْ ؟

ماذا سنفعَلُ والفَيافِي

والمِحَنْ ..

في كلِّ ثانِيَةٍ تَزيدْ

ماذا ستَفعَلُ فيكَ آلافُ البَوارِجِ

والنَّوارِجُ ..

زَفَّتِ البُشرى ..

لكلِّ سَنابِلِ الدنيا

بأنَّ هناكَ عِيدْ

لا شَيءَ تَملِكُ غيرَ مِسبَحَةٍ

تَهُشُّ بها الأفاعي عَن يَديكْ

عيناكَ غاضَتْ مِن بُكاكَ

على العَديدِ

و"يُوسُفٌ"قد لا يَعودُ

فَمَنْ سَيُسعِدُ ناظِرَيكَ

ومَن يُقبِّلُ كلَّ فَجرٍ في يَدَيكْ ،

ومِنَ التَّبَرُّكِ يَستَزيدْ؟

أطْبَقتَ كَفَّكَ لَم تَجِدْ شيئًا

وفَرَكْتَ شيئًا كنتَ تَحسَبُهُ حَصاةْ

فإذا بهِ كَربٌ شَديدْ

وغَدوتَ ألفَ شَظِيَّةٍ

دَخَلَتْ بِنِنِّ عُيونِنا

فإذا أردْنا أخذَ ثأرِكَ

طالَبَتْنا بالمَزيدْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (رَحَلْتِ عَنِّي)


واقرأ لنفس الشاعر
  • وإلى مَتى
  • رَاهَنتُ في يَومٍ عَليكِ
  • اخلدي للموت
  • أُحِبُّكِ
  • قَلْبي انشَطَر
  • كانَ البُكاءُ قَصائدي للناسْ
  • كَانَتْ طِفْلَة
  • وبَعُدْنا يا حُبِّي الأوْحَد
  • تَعْلِيقٌ عَلى الزِّلْزَال
  • انتِخاباتٌ حُرَّة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com