الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> لبنان >> أنسي الحاج >> حتّى السعادة

حتّى السعادة

رقم القصيدة : 75349 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ساقاك حميمتان كنهديك

وذكائي يُحرق حبّيَ القديم

مُعطياً حُبّيَ الجديد مَجْدَ العُصور المجيدة.

ساقاك حميمتان كنهديك

وساقاك لك كنهديك

لك ولمجد العصور المجيدة.

وأنت مولودة لتُغلَق الكُتب

مولودة لتمتقع التماثيل

مولودة لتأخُذي مفاتيح العاصمة

مولودة لتصيري عاصمة الذين يجب أنْ يصيروا فيك

مولودة لتُصحّحي الحياة

مولودة لتعرفي جميع يديك

مولودة لتُصحّحي الطهارة.

ساقاك هاجمتان كنهديك

مُستقبلتان كنهديك

أيّتها المرأة نفّذي جمالك نفّذي فضيلتك

وكوني زُجاجة الخمر وكوني خمر الزجاجة.

دمّري دمّري

ولترتفع القداسة من نار ساقيك

والحقيقة من الفضيحة

ولتنطلق دُروب المدارس من غابات الجنون

وَسّعي وَسّعي الآفاق

ولذائذنا تنتظر، كي تتّسع آفاقها، أنْ تتفرّج علينا

الأرض

في العراء المدهوش بحُريّتنا

وقد احتشدتْ هناك الأنظار من كُلّ صوب

تتأمّل كيف، بعد البُزُق الحنون وبقيّة الفنون، خلقْنا

الحبّ.

ضدّ الهَلع والموت

ضدّ التفاهة والموت

ضدّ الحُبّ المُضادّ والموت

ضدّ الغَيْرة والموت

ضدّ الخوف والموت

ضدّ الطبيعة المٌضادّة والموت

ضدّ البكاء والموت

ضدّ السماء والموت

ضدّ الصقيع والمنفى والحصار

وأوراق خريف الفصول الأربعة

والألحان المُتآمرة

والممْحاة التي تمحونا باسمنا

والوحوش التي لها أسنان أطفال

ضدّ إرهاب الزنبقة الدجّالة

ضدّ الأخلاق المُضادّة للأخلاق

ضدّ الكبت المُصَعَّد بالصلاة والرياضة والكدح

والحضارة

ضدّ الحضارة التي أغلقت الحدود

ضدّ الحدود

ضدّ الأيدي التي تشنق الأيدي والأقدام التي تكمّ

الأقدام

ضدّ أُمناء السرّ والمتاحف

ضدّ الزمان السابق تاريخنا

ضدّ التاريخ المُعارض تاريخنا

ضدّ الحُمى الضائعة في الأجساد

ضدّ الأجساد الضائعة فوق حواسّها

ضدّ الأقدام التي تهدر تراب الوقت

ضدّ الأرواح المسكونة بالأرواح

ضدّ الحسد الاتّهام الشفقة

ضدّ العذاب والموت

ضدّ الموت الموت الموت

حتّى السعادة

سعادة أروع وأكبر

أكرم وأكرم

مخترع لها أبديّة نتخطّاها إلى الأبد

نحو اللّه

في داخل الله

أبْعد من الله

نحو الله

الذي هو عراء الكون،

وأنا وأنت والحُبّ

حُبّ يُعيد إلى البلاد الله

الذي يَملك ولا يَملك

الذي يَحْرص والذي يُبيح

الذي يَفرح والذي يُفرح والذي كان قتيلاً في

ضمائرنا الحيّة

في ضمائرنا البلهاء

الذي ربطوه في البئر كي لا يُحرّر الماء

الذي لا يشقى

الذي لا يخاف

الذي لا يُحَدّ

الذي لا يُستعْبَد

الذي لا يُولد فوق العالم القديم

الذي يُولد من جميع يديك

الذي يُولد من قديم جسدك وآتي أجسادك

الذي يُولد عند نهر عاصمتك الزرقاء

الذي يُولد على سريرك

وساقاك حميمتان كنهديك

وتجيء العصور

ومجد العصور

وفي الناس الرعشة.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية (شتاءالحاج)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الأساور
  • عندما يفتحونه عندما يغلقونه
  • حوار
  • إبني الحبيب
  • غيمة الشمس
  • ساقية تنحدر
  • في العيون
  • في إثرك
  • المعطف في الصّقيع كلمة
  • إذهبي اذهبي ولتتبارك الأرض



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com