الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> اليمن >> عبدالحكيم الفقيه >> يا فتى

يا فتى

رقم القصيدة : 75468 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قال لي قائل: يا فتى

لا تحمل قلبك ما لا يطيق

الهوى كالرصاص

واعشاش قلبك قد يحتويها الحريق

وبينك انت وبين التي انت تعشقها

غابة من بحار وبيد

ولن تستطيع الوصول

الطريق ملغمة

والزمان يضيق

فقلت له: وحده القلب ادرى بميقاته

والزفير الذي يتصاعد من رئة الروح

تدركه نجمات السماء

ويدركها في المساء الشهيق

كل يوم اودع شمس النهار الى الغرب من دمعتي

واعد النجوم الىان تنام المدينة والناس

تنتابني رغبة في النشيج

ويشعل فانوس روحي البكاء العميق

فافتح صنبور عيني

كي اغسل القلب حتى الهزيع الاخير من الليل

اذوي الى ان يطل البريق

واستقبل الشمس في الشرق من دمعتي

والدموع تشكل عقدا على خيط اشعاعها

ويلوح العقيق

انا العاشق المتفرد بالحزن

لن اتشبث بالقش

لست الغريق

ساّوي الى جنة عرضها كالسموات والارض

والقلب اقوى من الجرح

والجرح كالورد

والورد شارة هذاالغرام الأنيق.

سلام عليها اذا لامس الغيم قلب الصحارى

كأن المواجع تدخل من شرفة القلب تتركني فوق اشلاء ذاكرتي كالحطام

كأن دموعي التي انبتت في الليالي الازاهير تمنحني الدفء في زمهرير الكلام

كأن التي استوطنت في الشرايين صارت دمي والعروق

استوت فوق عرش الفؤاد وصارت تعلم قلبي اصول الغرام

كأني اطير الى فرحة عرضها كالسماوات والأرض حين ترد علي السلام

كأن البداية في قبضتي والختام

كأن الدقائق صارت فضاء جميلا

وصارت تطير الأغاني من الفم سرب حمام

وصرت اسافر فوق مروج السعادة فوق بساط الغمام

سلام عليها اذا لامس الغيم قلب الصحارى

سلام عليها وألف سلام

ناوليني مسمعك

ناوليني مسمعك

اخبأ فيه غزالة قصيدتي الخائفة

من بنادق النقاد

ناوليني قلبك

اخبأ فيه سوسنتي

الهاربة من انامل القاطفين

ناوليني عينيك

اخبأ فيهما وجهي الهارب من عدسات المخبرين

ناولين جمجمتك اتفيأ تحت ظلال فكرتك الورافة

ناوليني حلمك

كي الغي فكرة الانتحار

ليلاي

وتقول لي:

أأكون ليلاك التي تختال بين حروفك

وتنام في حضن القصائد والدفاتر والورق

أأكون ليلاك التي منحتك اطيافا تهدهد قلبك المجروح في ليل الأرق

وتقول لي

وتقول لي

فأقول ياليلاي انت فراشتي

ومداد أشعاري ورنة نغمتي

وزيوت فانوسي اذا هجم الغسق

فلك القصيدة والجريدة والحدق

ولك الشموس بدفئها وشعاعها

ولك النجوم لك التوهج والألق

وتقول لي: أأكون ليلاك فدع هذا المزاحْ

ألم تقل فالقلب لايقوى على حمل الجراحْ

أأكون وردك والحمامة والأقاحْ

فأقول أنت حبيبتي

واراك فاتن مهجتي

واراك غيماتي التي تروي المروج مع البطاح

أأكون ليلاك؟

نعم بل الف ليلاي سواك لا تساوي رفرفات القلب نحوك حين ينبلج الصباح

فلك القصيدة والسلام

لك المحبة كلها

ولك اجل الاحترام


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (إليها فقط) | القصيدة التالية (ستزهر شاهدة القبر سنبلةً)


واقرأ لنفس الشاعر
  • كم سيبقى الغريب غريبا؟
  • الهجوع
  • نقطة في غلاف الجنون
  • حالة
  • الناسك
  • لا يحق لك الاّن يا موت أن تقترب
  • أقوال
  • برودة
  • إليها فقط
  • ريتا



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com