الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> علاء الدين عبد المولى >> من آناء الليل والنهار

من آناء الليل والنهار

رقم القصيدة : 76054 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لأفتتحَ النَّهارَ بها،‏

رميتُ تحيَّتي للشَّمسِ، فارتدّت يدي لهبا‏

وبين أصابعي فاجأتُ صحو عيونها‏

طفلين يختصمان من تعبٍ‏

وينسجمان إنْ تعِبا‏

وحين لبستُ معطفَ غيمةٍ عَبَرَتْ‏

أصاب الماء ذاكرتي‏

وشعشعَ وردُها ذهبا‏

... ... ...‏

لأفتتحَ النَّهار، عليَّ أنْ‏

أُلقي ذراعي في طريق هوائها‏

وأنظّف العصفورَ من نعسٍ‏

وأملأ ريشَهُ رغباتيَ الزّرقاءَ‏

أشتقُّ الفضاءَ له‏

أناديه ليحملني،‏

يناديني لأحملَهُ‏

وكلّ حديقة يجتازُ مدخلها، تصيرُ لَهُ‏

وكلّ سرادقٍ للعطرِ ترفعُهُ يدُ الأنثى‏

يحلّق فوق قبّتهِ ليدخلَهُ.‏

... ... ...‏

لأفتتحَ النّهارَ‏

أفاجئُ المزمارَ في شفتي‏

يقلّد صوتَ عاشقةٍ تذيبُ النّور خلفَ ثيابها‏

وتئنّ من حَمْل الحرائقِ في حقيبتها‏

وتسهرُ في مخيّلة الخصوبةِ‏

تبصرُ القرآنَ في قنديلِ والدِها‏

فتقرأ آيةً خضراءَ‏

تحمي روحَها من شرِّ حاسدِها‏

وتطردُ من أصابعها غبارَ العالم السّفليِّ‏

ترسمُ هالتين من البياض الفذِّ في‏

صدرٍ يضاعفُ من مواجدِها‏

وينقلُ سرَّ ماضيها إلى غدها...‏

... ... ...‏

لأفتتحَ النّهارَ، يفيض بي قدح الأغاني‏

وأهدي زينة الفتياتِ زينةَ ما أعاني:‏

قصائدَ من جحيم اللّيل أصهرُها‏

يحمحمُ في مراعيها حصاني‏

أزيّنه بسَرْجٍ يحملُ الياقوت من أقصى مكانِ‏

ويحمل فيه أثمن لؤلؤٍ وزمرّدٍ‏

وبريقَ عقدٍ من جُمان‏

حصانُ الشّعر يشردُ في كياني‏

يوسّع من منافيه‏

ويُرجِعُ في قوافيه نهارَ حدائقٍ‏

ينسابُ من قَدَمِ الزَّمانِ‏

حصان الشِّعر سيّدتي خذيه‏

فأنتِ وجمرُه كم تُحْرِقانِ...‏

... ... ...‏

لأفتتح النهارَ إذاً،‏

أكونُ شتاتَ قافلةٍ محمّلة بتَمْر الشَّرق‏

أمضي في جموع الطّالعين من الكآبةِ‏

ثم أحذو حذوَ سيّدتي الصَّغيرةِ‏

أغلقُ الأبراجَ في رأسي‏

وأنزلُ نحو مشهدها على درجاتِ أسرارٍ‏

أراها في يد الأنوارِ‏

تلمعُ كالأساور‏

لا تقولُ ولا تُقَالُ‏

يداعبُ وجهَها ملَكٌ‏

يقبّل رأسَها فلَكٌ‏

وتسجُد عند عتبتها الظّلالُ‏

هي امرأةٌ من الفقر النَّبيل تصوغُ حكمتَها‏

ويحمل رحمُها من نسلِ "فاطمةٍ"‏

طفولاتٍ مخبّأةً يتوّجُها الكمالُ‏

هي امرأةٌ مجسَّدةٌ‏

ولكن كلّما قاربتُها انداحَتْ دوائرَ‏

لا يجمّعُ شملَها إلاَّ الجمالُ..‏

***‏

لأفتتحَ النَّهار..‏

... ... أقولُ‏

.......... أتعبني الخيالُ..‏

_________

6/1/1999‏


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بَرْزَخٌ من حَجَرٍ) | القصيدة التالية (رقص على أرض موحشة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • قصائد تنقصها البداية
  • تراجيديا عربية / الفصل الثالث
  • أوراق...
  • تحولات الملك العاري
  • إنْ هو إلاَّ و حيٌ....
  • الوحشةَ أقول لكنَّ
  • وقفة في ظل غيابها
  • بيت الأنثى
  • أسكبُ جرَّةَ الحنان عليكِ
  • أحوالي في مرآتها



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com