الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> علاء الدين عبد المولى >> هكذا، على رحيق الزهر حافية

هكذا، على رحيق الزهر حافية

رقم القصيدة : 76060 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أدعوكِ عاليةَ الجنابْ‏

شمعاً فصيحاً تسهرين على غوايتِهِ‏

وأدعوكِ المشيئةَ فوق ميراثِ التّرابْ‏

ومعاً نعيدُ بعيدَنا من نفيِهِ‏

ومعاً سنغشى ما تبقَّى من ظلالٍ‏

أوّلَ الأحلامِ...‏

فيَّ تمارسين البحرَ،‏

يعتمدُ الجنونُ مراكبي‏

وتجمّعين من النّوارس صيفَ زينتكِ الجديدةِ...‏

علِّقي هذا الرّبيعْ،‏

قرطاً صغيراً... والبسي سحب الشّتاءْ‏

زنّارَ فجرٍ...‏

والخريفُ تأبَّطيهِ واذهبي‏

ودعي على قدميه شطآناً تؤلّف رحلةَ العشَّاقِ‏

تنكتبُ الزَّوارقُ،‏

والشِّباكُ تُحاكُ بين شفاههم‏

حتَّى يصيدوا اللّؤلؤ الباقي،‏

ويحتفلوا بإخصابِ المحارْ‏

أحميكِ من هذا الدّوارْ‏

وأحرّض الفَرَح الضَّريرَ على النّزولِ‏

ضيفاً بصيراً في يديكِ... فلا تميلي‏

للمغيبِ ولا تُحولي دون ميلاد النّهارْ‏

أنا كشفُكِ الآتي...‏

تمثَّلْنا معاً لَعِبَ الجَمالِ مع المرايا‏

أيُّها يلدُ النُّهودَ بلا قناعٍ أو غبارْ؟‏

جئنا... أأخطَأْنا الجهاتِ،‏

أأخطأتْ عرباتُنا جسرَ الفَرَحْ‏

لنصحِّحِ المعنى إذاً‏

ولننتظرْ في الشّعر عودَتنا إلى ألعابنا الأولى‏

نغافلُ أمَّنا فنغيبُ بين التُّوتِ والرّمَّانِ‏

نزعمُ أنّنا كنَّا نصومُ‏

فهلْ رأى ناطورُ كرمتنا أصابعَنا مخضَّبةً‏

وأخبرَ –عن شقاوتِنا- أبانا؟‏

جئنا نغطُّ جناحَنا الذَّهبيَّ في مصباح لذَّتنا‏

لتنضجَ في مخابئنا غزالتُنا‏

سنطلقُها ونتبَعُها،‏

تضيِّعنا نضيِّعها ونبلغُ مشتهانا‏

أخطاؤنا البيضاءُ واردةٌ‏

وقد نلهو ونعبَثُ كيفما اتَّفقَتْ يدانا‏

قد نستطيعُ القفز من فوق السّياجْ‏

تبكين من ذنْبٍ وأبكي‏

لكنَّني لن أطلبَ الغفران عنكِ‏

هذي إقامتُنا على أرض الجمالْ‏

ستكون أطولَ من هشاشتِنا ومنكِ...‏

... ... ...‏

أنا لا أريدُ الموتَ دونكِ‏

لا أريدُ الموتَ قبلكِ‏

لا أريدُ الموتَ بعدكِ، لا أريدُ‏

سأشمُّ بين خطاكِ نعناعَ الطّفولةِ‏

أو أرى حبَقَ العذارى‏

كيفَ تبلغُه النّهودُ‏

وأراك سيّدةً على النّسيانِ والذّكرى تسودُ‏

أنا لا أريدُ فضيلةَ الفرسانِ في القصص القديمةِ‏

لا... ولا صحراءَ يفتنُني السَّرابُ على مراميها،‏

أريدكِ هكذا:‏

امرأةً تعلّمني شفافيةً‏

تسيرُ على رحيق الزَّهر حافيةً‏

تزيِّنها الأساورُ والعقودُ‏

ويجودُ بين رحابها النَّشوى الوجودُ...‏

كوني إذاً ما تشتهين وأشتهي‏

كوني تموُّجَ مخملٍ في مهدِ إيقاعِ النَّدى اللاَّ منتهي‏

وإذا استطعتِ الرَّقصَ بين الصَّحو والأمطارِ‏

دون مظلّةٍ، فلتصعدي‏

فوق المدى، وتألَّهي...‏

... ... ...‏

لستِ الأخيرةَ من تضيف إلى‏

سرير الصَّيفِ فاكهةَ العبيرْ‏

أو تحملين اللَّيل في كفٍّ تشرِّدني‏

وتولمُ لي أصابعها الحريرْ‏

أنا لا أحبّكِ،‏

بل أسمّي الحبَّ باسمكِ،‏

أو أحاول أن أطيرْ‏

ولقد أمرّ عليكِ في اليوم المطيرْ‏

لأفاجئَ الطّرقات وهي ترى القصيدةَ خلفَ شاعرِها تسيرْ‏

وترى الخيالَ يحيطُ بي، وجنودُهُ عسلٌ يعبّئُ جرَّةَ المعنى الفقيرْ‏

حتّى متى يعدو خيالي حافياً في الجمرِ؟‏

حتّى ألفظَ الكونَ الأخيرْ...‏

___________

13/11/1999‏


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مطر يغادر بيته العالي) | القصيدة التالية (قصائد على مقام جنية الفجر)


واقرأ لنفس الشاعر
  • من خلف غبار الوهم
  • حرائق تحت لسـان المغـني
  • بَرْزَخٌ من حَجَرٍ
  • ردَاً على عينيكِ
  • إشراقات ظهيرة الأحد
  • وأوقفتني في موقف الحزن فقلت...
  • بيت الأنثى
  • مطر يغادر بيته العالي
  • قلبي، متلّبساً بالهذيان...
  • رقص على أرض موحشة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com