الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> السعودية >> منير النمر >> من عينيك أحارب

من عينيك أحارب

رقم القصيدة : 77687 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


من عينيك أُحاربْ

فأنا من وجع الليلِ كمجدافين وقاربْ

وأنا في الموج غريقٌ.. لا يملك خمراً وأقارب

البحر، وعشق الحاناتِ، ودمعة طفلٍ وعقارب

وسجودٌ ليليٌّ لِمَلائِكةٍ تَعْبُدُ في الأحلام خرائب

تَعِبَتْ روحي

تَعِبَتْ روحي

تَعِبَتْ من ألم الأهرامِ جروحي

أستنشقُ موتاً أبدياً، يحمل أغصان الزيتونِ ويُرفرف فوق التلِّ

يقتل طفلاً في كفّيه تجلّى مسيحُ الله؛ في كفّيه تجلّى مصلوباً

تنهش من دمهِ الأفعى..

تعبث في رئتيه جواميسٌ وثعالبْ

*

يا طعم الموتِ.. يا رقصة صوفيٍ قدّستُ جراحك إذ تعلو سماء الرّهبةِ

قدّستُ عِظامك..

أنت الثورة.. أرفع كفّيك لتلقَ إلهك ورداً يُبعث منه العطرُ

*

أحضنه

قبّله

ذكّره بأنّ الأنظمة البلهاء تُراقص إسرائيل بليلٍ شتويٍ

دفئ شيطانيّ يمطر فيه الحزنُ، و(الشيطان الأكبر) يعصفُ.. يبرقُ يسحق طفلاً يتثاءب فيه الزهرُ

ذكّره بأنّ محمد؛ عيسى؛ موسى ماتوا في البرد القارصِ

ماتوا فوق (القبّةِ)

ماتوا من أجل رضيعٍ قَبّلَ قُبّتَك الصفراء، وراح يُعانق بحر الليلِ

مُرتَعِبَاً من رعشة موتٍ..

تتساقط زخّاتٌ من عينيه، والموج الأخضرُ راقص قلب فتاةٍ تاهت في قُدْسِك، نُزعت منها كلّ حياةٍ عبثت في شفتيها أصابعْ

ذكّره بأنّ جهاد الوردِ قرابينٌ لثغت كلّ فسادٍ.. مازالت رائحة المسكِ تفوح مِنَ الجسد الصوفيِّ..

مِنَ الزّمنِ الغابرِ

ترسم للفنان شرائعْ

*

آهٍ والبحر دماءٌ، والطفل غريقٌ عانقَ قلبَ أبيه، والليل حدادٌ أبديٌ

يسرق تاريخَ العربيّة

يسرق ذاتَ الشَّمْعِ

وذاتَ الإنسان الروحيه

يعبث في قَدَرِ الصبحِ.. يعبث من كلّ إلهٍ رفرف في زمن البشريّه

تَعِبَت روحُ محمّدْ

تَعِبَت روحُ محمّد من سُلُطَاتٍ

تعجز عن شتمِ الإبره

تَعِبَت روحُ محمّد

تَعِبَت

تَعِبَت

صبراً يا درّة نفسي قتلوا فيك

نبيَّ الكهفِ..

حرقوا شفتيك بنار العُهرِ

ذبحوا نهج دماك فقاومْ

اغتالوا الله بعينيك

وضعوه كجرح الأمّةِ مصلوباً.. لكنّ إلهك أقوى.. أصلب عودا

حيث يهبّ كنغمةِ عودٍ بُعِثَتْ

من قلب فتاةٍ عربيّه

*

صبراً (يا درّة نفسي) أيوبٌ يدعوك لصبرٍ ثوريٍ، فالصبر هنا يتجلّى كحُلْمٍ ورديٍ ليُحارب كلّ الأنظمة العربيّه

أيوبٌ يدعوك لِمَلحَمَةِ الصبرِ.. يدعوك فواصل ثورتك الأبديّه

أيوبٌ أنت فضاءٌ تسبح فيه الشمسُ وتغازل نجمَ الليلِ وتُعانق أقماراً ثوريّة

عجبٌ أنت فصبرك مازال

على رئتيَّ يناضلْ

وأنا مَنْ حَبّ وباءك حتّى

أصبَحَ فيَّ مقاتلْ

قبّلني لأركبَ موج الثوارِ، فالقُبْلَةُ منك توازي فتاةً تعشق أحلام الحريّه

تعشق جرحاً لشهيدٍ حَمَلَتْهُ أكفٌّ بريّه

وجعٌ فيَّ

وجعٌ فيَّ

وجعٌ يمتدّ بكلّ فلسطين العربيّه


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الإستشهادي المجهول) | القصيدة التالية (غضب الحياة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الإستشهادي المجهول
  • معزوفة الصدر
  • نبوءات بابلية
  • رسالة للحاكم العربي
  • ثورة الحرف
  • نسرين
  • العابرون في جنين
  • كلمات مشاغبة
  • للبؤساء أُصلّي
  • غضب الحياة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com