الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> السعودية >> محمد بن علي السنوسي >> ســــوزان

ســــوزان

رقم القصيدة : 77873 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(سوزانُ) هذا الاسم مَنْ ركّبهْ ؟ يا ما أحيلاهُ وما أعذبهْ !
مَنْ ذوّب السكرَ في جرسه فذاب حتى كدتُ أن أشربهْ ؟!
والوردُ والسوسنُ مَنْ ضمه بين ثناياه ومَنْ هذّبهْ ؟!
أنتِ أجل أنتِ ولولاك لم ينبجس الشاعر عن موهبهْ
أنطقته أنت وأطلقته مغرداً بالصبوة الصيِّبهْ
يفجر الشعر سنيَّ الرؤى سهلاً ولكن آه ما أصعبهْ
أنغامه ،أوزانه، لفظُهُ جذابةٌ خلابةٌ مُطربةْ
رائعةٌ كالسحر رفافةٌ كالعطر كالصهباء مُستعذَبهْ
ديوان شعر ذاك أم مهجةٌ ذائبةٌ أنفاسها مُلهبهْ
مزجت أشواقي بأشواقها فكهربتني أيما كهربهْ
لكل حسناء به وقفة ونظرة مزهوة معجبهْ
مرآتها حيناً ومشكاتها حيناً ، فيا لله ما أغربهْ
تُرجّعُ الأنغام في حضنه وتستعيد الشدو مستطربهْ
وتحتسي من خمره نشوة تغمر دنياها بأسنى هبهْ
(سوزان) هذا شاعرٌ حالمٌ يستعذبُ الحبّ وإن عذّبهْ
شعر غنيُّ الحسِّ إيقاعه وشاعرٌ ليس بذي متربهْ
رآك فاستوحى جمال الرؤى وأطلق الشعرُ به كوكبهْ
يا قيس ليلى هذه نغمة من قيس (سوزان) وهذا شَبهْ
نم هادئاً فالبيد مخضرة بالحب والوديان معشوشبهْ




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أبو ظبي) | القصيدة التالية (وحشة قلب)



واقرأ لنفس الشاعر
  • كيف أسلوك
  • وجدتها
  • الحب الكاذب
  • هموم الحياة
  • الليل في الريف
  • ساعة في الريــف
  • حسنــاء الريـــف
  • الشعر الحر
  • هويــة الإنســـان
  • لكل صابونة ليفــة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com