الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> محمد جلال قضيماتي >> صَلاَة لعيد الشفق

صَلاَة لعيد الشفق

رقم القصيدة : 78162 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وحيداً

وعيناكِ.. والحلمُ

تحملني مفعماً بالأريجِ

تُضمخِّني

بانتظار اللقاءِ

على ردهة الحبِّ

أتلو لديها

صلاةَ الوصولِ

وأعنو مع السحرِ

أستمطر البعدَ

أن يستحيلَ

شآبيبَ غيثٍ

بقلبي وقلبكِ

تزهر فينا

كرومَ اللقاءْ

أقارئتي

في سديم الوجودِ

تُراني

أحسِّكُ طيفاً

وكلُّ معانيكِ

تأمرني

أن أكونَ الأسيرَ لديكِ

فهلاّ استبحتِ كياني

وألقيتِ في ضفة الوصلِ

لحظةَ قربٍ

تكون لديَّ

الندى

والرجاءْ؟

ومَنْ لي على البعدِ

والبعدُ

في طَرفة منكِ

يغدو لقاءً؟

فأين البقيَّةُ

ممّا اجترحتِ

ظنوناً

يكاد على حَرِّها

يستغيثُ الرجاءْ.؟

ولكنْ ..

أظلّ.. وإيّاكِ

أومن أن رؤاكِ

رؤايَ

وأن الطريقَ إليكِ

يمرُّ بقلبي

وأن مداكِ

-وإن غالبتكِ الأماني-

يعِّرشُ دربي

فلا تجرحي الوِرْدَ

بالظمأ المرِّ

أو بالعذاب الشهيِّ

فإنّكِ

مهما تناءيتِ

أفْقي

وإني

ومهما تشاغلتِ

أصداءُ عمرٍ

وأنداءُ توقِ

فهلاّ أبحنا الهوى

وارتضينا

بأن نعبر العمرَ

طيْفَيْنِ

يجمعنا العمر في لحظةٍ

تستبيحُ المدى

ثم نغفو لديها

حَبيبَيْنِ

نعنو..

على سندسٍ

أو أُوارْ.؟

وماذا أقولُ

وهذا الشعاعُ الذي يتراءى

اخضراراً

وينساب من نور عينيكِ

يأمرني اليومَ

أن أتحاشى

رؤاهُ

لئلا أكونَ لديهِ

حفيّاً

أخاف الذهابَ

إلى ما وراء أقانيم حبِّكِ

إني

وقد تهتُ فيكِ

إلى أفق ما لست أدري

وصلتُ وإيّاكِ

حَدَّ الزمانِ

إلى شأو مالستُ أدري

وآنستُ حبَّكِ

عبر رؤاكِ

بُعَيْدَ حدودِ المدى

والمكانْ

وآليتُ

أن أشرعَ الركبَ

حتى أكونَ المسافرَ

فيكِ

وإيّاكِ

كي لا يكونَ اللقاءُ

على شاطئ الحبِّ

لكنْ..

وراءَ حدودِ الزمانْ

فنغفو

على رعشاتِ المحبَّةِ

آنَ يغيّبنُا العمرُ

خلفَ بقاعِ الأوانْ

وماذا..

وهذا الشعاعُ الذي يتراءى

من الشفق المستبيح اخضرار مَداكِ

يؤّرقني

حين آوي إليهِ

ويتركني

تحت ظلِّ غيابِهِ

أرنو إليهِ

لعلّي

أعانقه آيةً

ثم أغفو

على الشفق الأخضر المستريحِ

بغارِكِ

في منزل الوحيِ

أصحو

وفي سِنَةٍ منهُ

يغفو..

يغيبّنُا في سديم المدارْ

وماذا..

وعيناكِ.. والحلمُ

تأمرني

أن أصلّي

على شرفة الانتظارْ

فإن صلاة الوصولِ

مثوبَةُ قلبٍ

تعبِّدَ

في السرِّ

حين أتتهُ

رسالةُ عينيكِ

زُلفى

فآمنَ..

مستلهماً ما تمنّين من جنةٍ

عرضُها..

الحبُّ

والوجدُ

والذكرياتْ

وآياتُها..

الوصلُ

والبوحُ

والأمنياتْ؟


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (صَحارى الصقيع) | القصيدة التالية (سَديم المجرّة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • ظمأ الأرواح نهر
  • إسرَاء
  • أتوحُّد فيكِ.. وَأنسى
  • بخوفك لا تحتضني
  • سَديم المجرّة
  • صَبوة البدء انتهاءْ
  • بانتظار الموسم الآتي
  • المدارُ المستحيل
  • عرس الفناء
  • الندى في مَسَالِكِ الحرمَان



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com