الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> المغرب >> منير باهي >> أبكي...إنا قتلناه

أبكي...إنا قتلناه

رقم القصيدة : 78230 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


أبْكي زماني،ولا أبكي لِأَنْسَاهُ حتّى وإنْ شئْتُ في عَيْنيكِ أَلْقَاهُ
أبكي الزَّمانَ الذي كُنّا نُراوِدُهُ ونُشْعِلُ اللّيْلَ ضَوْءً في زَوَايَاهُ
كُنَّا نَسيرُ فَيَرْعى الحُلْمُ خُطْوَتَنَا وفي الفِراقِ نَضُمُّ الحُلْمَ نَرعاهُ
نَعْدو منَ الشَّوقِ والأحْزانُ تَسْبقُنا فالشَّوْقُ قَيْسٌ وبعضُ الحُزْنِ ليلاهُ
كُنّا ننامُ، نَـهــُزُّ الأرْضَ نُشْعِلها والقلْبُ مِنْ نارِنا تـَهْـتَـزُّ دُنياهُ
هلْ تَذْكُرِينَ كَلاماً كنتُ أحْفظهُ ؟ ما في فمي لَفظُهُ،ما فيكِ مَعْنَاهُ
تذكّري واذكُري أحلى مشاعرِنا أمْ تذكرينَ من الإحْساسِ أقساهُ؟
إنِّي بما اقتَرَفَتْ كفّايَ معترفٌ هلّا غَــفَــرْتِ لِخَطّــاءٍ خطاياهُ
كانَ الذي كانَ،ما فكرْتُ أوقِظُهُ عُمْري تَشَظّى وقلْبي من شظاياهُ
ماذا أريدُ منَ التذكارِ سيّدتي؟ وهلْ نُعيدُ به ما الأمسَ عِشناهُ ؟
نريدُنا هكذا،نمضي معاً أبداً نمضي صديقينِ لا عَبْداً ومَوْلاهُ
نمضي صديقيْنِ،نرمي خَلْفـَنَـا زمناً أبكي،نَــقُــولُ معاً : إنَّا قَـــتــلْـنـاهُ!


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وقال الصّخرُ : أوّاهُ !) | القصيدة التالية (حبُّ يشبه الضّجر)



واقرأ لنفس الشاعر
  • صدفة
  • تفاهات،تفاهات
  • أنا الطين
  • الأرضُ تدورُ، الأرض تبحثُ عني
  • رسالة الى السلطان
  • ضَجِرٌ كما شفتاك
  • شكرا
  • إذا المسافةُ لم تزلْ
  • أَعنِيهِ، لَيْسَ عَنْهُ
  • وانتهى الأمرُ...


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com