الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> مصر >> جمال مرسي >> اصمد و قاوم أيها اللبناني

اصمد و قاوم أيها اللبناني

رقم القصيدة : 78289 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


اُصمد و قـاوم أيهـا اللُّبنانـي و احطم بصبرِكَ شوكةَ الطغيانِ
اضرب لنا الأمثالَ و ارفع رايةً قد نكَّستْهـا قبضـةُ الخـِذلانِ
لا تنتظرْنا ، إننا ما بينَ مَشـْـ .. .. ـــغُولٍ بلقمتِـهِ و بيـنَ جبـانِ
نَقتَاتُ خُبزَ الصمتِ صُبحاً ، ريثما يُؤتى المَسَا بِوليمةِ النِّسوانِ
فترى البُطولةَ حينذا قد أينَعَت في روضةِ القُبُلاتِ و الأحضانِ
فعلامَ نأسى لو نراكَ بمحنَةٍ و علامَ تقتَرِفُ البُكا عينانِ ؟
و إلامَ ترقُبُنا ، و ما كنّا سِوى لا شيءَ يسبَحُ في فضاءِ هوانِ ؟
نحنُ العروبَةُ ، سَمِّنا بِبَساطَةٍ ماشِئتَ غيرَ البُهمِ و الفُرسانِ
نحنُ العروبةُ ، سَمِّنا إن شِئتَ بالـ .. جلاّدِ أو باللِّصِ أو بالجاني
نحنَ العروبَةُ ، لا تُذَكِّرْنا بما لم نَنسَ ، أسفارٌ بِلا عُنوانِ
فانفُض يديكَ من العروبَةِ ، إنَّها صَنَمُ تُشَكِّلُهُ يَدُ الشَّيطانِ
أَتُريدُ من صنَمٍ تَحَجَّرَ نُصرَةً و النَّصرُ لا يُرجى من الأوثانِ
بيروتً "سِتُّ الحُسنِ " يُنهَكُ عِرضُها في كُلِّ ضاحيةٍ و كُلِّ أوانِ
و على رؤوسِ السَّاكِنِيها هُدِّمَت دُورٌ و دُكَّت أسقُفٌ و مباني
و من الشَّمالِ الى الجنوبِ أَحِبَّةٌ ذاقوا جحيمَ الغزوِ و النِّيرانِ
يبكي على توديعِهِم "بَرَدى" فَيَسْـ .. .. ـكُبُ دَمعَهُ "الأُردُنُّ" و "اللِّيطاني"
و يجيشُ في صدرِ العراقِ فُراتُهُ و النِّيلُ يرفَعُ رايَةَ العِصيانِ
حتَّى الحِجارةُ في يمينِ صِغارِنا في القُدسِ ثارت ثورَةَ البُركانِ
و العُرْبُ ، نحنُ العُرْبُ ، لا حِسٌ لنا و كأنَّنا شيءٌ سِوى الإنسانِ
ماذا تَبَقَّى و الجِراحُ عميقةُ في القدسِ في بيروتَ في الجولانِ
ماذا و قد هُدِرَت كرامةُ أُمَّةٌ بالأمسِ كانت دُرَّةَ التِّيجانِ
كم أرغَمَت أنفَ القياصِرِ ، و استَوَت لتُقِيمَ شرعَ الواحِدِ الدَّيَّانِ
مِنهاجُهَا هَدْيُ الحبيبِ ، و دَربُها ما أنزَلَ الرحمَنُ في القُرآنِ
يا ليتَ شِعري ، و الخطوبُ جسيمةٌ حتَّامَ نَشرَبُ من كؤوسِ هوانِ
و متى ستغضَبُ أُمَّةٌ ما لم يُحَرِّ .. .. كْها دمارُ القُدسِ أو لُبنانِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أصداف البحر و لآلئ الروح) | القصيدة التالية (الحسناء)



واقرأ لنفس الشاعر
  • و نطقتَها
  • في المقهى
  • قدمت اعتذاري
  • الوردة الحمراء
  • دموع ملتهبة
  • هوَ البحرُ أنتِ
  • عَيْنَاكِِ
  • الديك المغرور
  • سراب
  • الغريب


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com