الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> ياسر الأقرع >> ادّعاء

ادّعاء

رقم القصيدة : 78442 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


وقلتِ ... أحبّكَ حدَّ الجنونِ فأنتَ الوجود الذي صار لي
وها قد بعدنا .. وجُنَّ الغيابُ وضاع الوجود ... ولم تسألي
أما كنتُ فيكِ مدائن سحرٍ سؤالاً يقود إلى المذهل
أُبعثِر عمري في مقلتيكِ وأسكب شعريَ كي تثملي
وأشكو إليك صقيع اغترابي فلم تستفيقي ... ولم تعقلي

  

وحيداً ألملم أجزاء حزني وأمضي هشيماً إلى منزلي
كأني احتمالُ لألف احتمالٍ و دربٌ يقود إلى مقتلي
أُعدُّ حواراً ... وأبني اعتذاراً وأتلو رسائل لم تُرسَلِ
وحين يُشيع الفراغ بروحي بأنْ لن تعودي ولن تحفلي
أعلّق حزني وأغفو قليلاً وأترك للحلم ما كان لي
أطوِّق صمت المكان بوهمٍ وأزعم أنَّك لم ترحلي

  

كأنّا ادَّعينا الذي لم نكنهُ وسرنا إلى وهجه المضلِلِ
و كنا نثرثر حلماً ... ونصحو على كذبة الموعد المقبلِ
و كانت رؤانا انتظاراً مثيراً فماتت بظلِّ الهوى المهملِ
وعَدّتِ بأنَّا سنبقى طويلاً وعَدّتِ كثيراً ... ولم تفعلي
غريبين عدنا فما أنا منكِ كما كنتُ يوماً ...ولا أنتِ لي
فعيشي لصمتكِ لا تذكريني فزيف ادِّعائكِ لم يُكمل
دعيني أسير إلى غير مأوى فما عاد حبّك كالأوّلِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (شاعري ... وحبيبي) | القصيدة التالية (آخر آلهة العرب)



واقرأ لنفس الشاعر
  • قرارٌ اضطراريٌّ بالسفر
  • لا تحزني يا غاليه
  • ... إنما لا تذهبي
  • أكثر ما يسكر عينيك
  • المستحيل
  • في خمس دقائق
  • لا أحبّك
  • في غيابك
  • نعم أنت
  • محال أن أكون أنا


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com