الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> ياسر الأقرع >> موكب ... لحرية الموت

موكب ... لحرية الموت

رقم القصيدة : 78453 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


جاءت أمريكا ياساده ثعباناً ينفث أحقاده
فالغافل يغمض عينيه والخائف ينظر ميعاده
جاءت من غفلة حاضرنا تبتلع الماضي وأمجاده
عرب ..إسلام.. لا فرق الكلّ يصنِّع أصفاده
فالقادم يدرك أنَّ له في الزمن الفاضح .. عبّاده
سيُطاع بحقّ ولايته والوالد يعرف أولاده
مـا نحن بخـير إنّ بنـا صمتاً يقتلنا ... وبَلاَده
أين التاريخ و قـد كنّا صنّاع الدهر .. وأسياده !؟
بِـْعنا التاريخ ... وقشرته بِعْنا "أقصاه" و "بغداده"
في سـوق "البالة" بعناه بـِْعنا قـادته وجياده
ولبسنا الـذّل ... تخنّثنا وكسرنا السيف وحدّاده
ولماذا السيف وقد صرنا أعـداء الـعزِّ وزُهَّـاده !؟
لـو أنّا لم نقطع يـوماً ألسنة الماضـي .. وجهاده
لانتفـض الآن بـرمّته وأتى كـي يلعن أحفاده
جاءت أمريكا .. ولم يبقَ في الأفْقِ مجال ياساده
جاءت بالموت تحررنا وتكرّر خدعة طرواده
لا فرق لديها وقد زحفت ما بين شعوب وقياده
ما خلف الباب تخبّئه أمرٌ لا ندرك أبعـاده
غضب الإعصار سيجرفنا يوحي بدمار وإباده
فتعال معي .. الموت هنا نبع لا يـرحم ورّاده
واحمل بيمينك لي قدراً فكلانا وجود وإراده
والوطن الكنّا قتلناه لا شكَّ ..سنعلن ميلاده




هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (ألا تعرفين) | القصيدة التالية (بلا قرار)



واقرأ لنفس الشاعر
  • متى قررتِ اغتيالي!؟
  • جنون
  • غيابك موت
  • نعم أنت
  • ادّعاء
  • في غيابك
  • لقاؤنا الأوّل
  • من أين يأتيني الغضب ..!؟
  • عاصفة
  • كيف أنتْ .. ؟


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com