الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> ياسر الأقرع >> في غيابك

في غيابك

رقم القصيدة : 78459 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


... وتَأَخَّرْ

قال لي : حتماً سآتي

مدّ حلماً في عيون الوقتِ .. أخضرْ

وسرى الوعد ذهولاً

في التفاصيل الصغيره

فإذا الأشياء حولي

كلُّ جزء من ثوانيها

تخدّر

ردّ لي عمر الطفوله

في كُلَيْماتٍ قليله

صار طعم الحبّ .. أحلى

صار حجم الكونِ .. أكبر

وتأخّر

* * *

يا حبيبي

سوف تأتي ... مثلما دوماً عرفتك

عبقرياً في ابتكار العذرِ

من عين الخطيئه

عبقرياً في اصطناع الحزنِ

والشكوى البريئه

سوف تهذي :

" هل أنا إن غبتِ عنِّي

...

غير جرحٍ

غير نزفٍ

غير إحساس تكسَّر ... "

وأنا – إذ ذاك – أسكرْ

بحديثٍ لا يُصَدّق

واعتذارٍ من شقيّ

ليس يُعْذَر

* * *

يا حبيبي

حين أسهر

يقطر الوقت حنيناً

في غيابك

تَكْسِرُ الساعات حلماً

خلف باب الوهمِ ..

أعني .. خلف بابك

فتصوّر

كيف ترمي من فُتات القول وعداً

ثم يلهو – مثل عصفور – فؤادي

في عذابك .. !!

هكذا أبقى انتظاراً

في فراغ الوقتِ .. يُنْثَر

ثم أضجرْ

مثلما الأشياء حولي

أتحوّل

...

رعشة في نبض وعدٍ

جفّ في صمت الثواني

وتحجر

ثمّ أمضي ..

ليس عندي ... يا حبيبي

غير إحساسٍ تخدَّرْ

... فتأخَّر


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (" تأويل ") | القصيدة التالية (إعلام ..!!)


واقرأ لنفس الشاعر
  • إعلام ..!!
  • محال أن أكون أنا
  • ألا تعرفين
  • غداً.. تمحوكَ ذاكرتي
  • في حارتنا خبر عاجل
  • لقاؤنا الأوّل
  • سيمر العاشق فانتظري
  • لا تحزني يا غاليه
  • كيف سأهدأ ..!؟
  • ... إنما لا تذهبي



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com