الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> المغرب >> منير باهي >> الأرضُ تدورُ، الأرض تبحثُ عني

الأرضُ تدورُ، الأرض تبحثُ عني

رقم القصيدة : 78497 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


الأرضُ في أزلٍ كانتْ يُنادمها التِّــنّـينُ دومًا، وكانَ الخمرُ ِودْيَانَا.

الأرض تسكَرُ كانتْ، خمرُهَا لهبٌ يجري، فداختْ و كان القيءُ بركانَا..

الأرضُ ترقصُ قامتْ ،بعضُ رقصتِهَا الزلزال، بالتْ، فكانَ البولُ طوفانَا.

الأرضُ تحلمُ باتتْ، حُلْمُهَا حيواناتٌ، فأصبح بالتأويلِ إنسانَا.

...

منْ أينَ نعبُرُ نحو الضوء؟ أيةُ أرضٍ لم يصرْ بعدُ فيها الليلُ سُلطاناَ ؟

إيتوا ببرهانِكم إن شُفْتُكم بكلامي تَهْزَأُونَ و هاتوا القولَ بُرهانَا.

بُرهانِيَ القولُ لا أمشي به أثرَ التّنزيل ـ حاشا ـ هل النّوران سيَّانَ؟

لا أعبُدُ الليلَ، لا أنتمْ رعيّةُ صُبحٍ فيه ترعونَ. ليس اللّيلُ مرعانَا.

ولستُ إلا أنا، أقسمتُ أن تَتَفَتَّتَ العشائرُ في كَفِّي نسياناَ .

لا أدعي مثلمَا الأشباحُ معجزةً، وإن بدا ما أرى كَشْفاً وعرفانَا.

إني قؤولٌ، وقوْلِي اللهُ يكشفُه، ولا أسخّر عندَ الكشف شيطانَا.

ولا أقولُ شياطيني أخاصِمُها، إذ خِلسةً تسكنُ الأوراقَ أحياناَ.

فتشعلُ الورقَ الأمّيَّ معركةً، في النّصر تمنحني عرشاً وتيجانَا .

ولم تهبني عيونًا كي أرى فرحًا، فكانَ شعري الرؤى دمعًا وأشجانَا.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (هلاَّ سألت الخيل) | القصيدة التالية (أَعنِيهِ، لَيْسَ عَنْهُ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • ضَجِرٌ كما شفتاك
  • نشوة المعنى
  • نمنمات كلاسيكية
  • أَعنِيهِ، لَيْسَ عَنْهُ
  • هلاَّ سألت الخيل
  • تفاهات،تفاهات
  • أنا الطين
  • صدفة
  • وانتهى الأمرُ...
  • ما علينا لو زدنا



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com