الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> ليث فائز الايوبي >> سنابل الندم

سنابل الندم

رقم القصيدة : 78522 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ارتعدت فرائص الحلم من الذعر

حالما صحا على صوت

ارتطام اجنحة الكوابيس

على صدره

وانكماش الشراشف فوق السرير

..... رأى على ملابسه

شعرة فجفل !

رأى الهواء يسحل جثته في الازقة

مرتطما بأكف الدمى الطائشة

رأى مستنقعات آسنة من الكبريت

يغطي سطحها الصفيح !

وغبار جراثيم وافدة

من كواكب مريضة

رأى عظام نجوم نافقة

تعرض نفسها

في متحف غنائم حرب فضائية سابقة

رأى التماثيل المصابة بالمنخوليا

تنظم مظاهرة ساخطة

امام نافورة تغطي عورتها .. بيديها

وترشق اضرابهم

بالبصاق !

****

ارتعدت فرائص الوردة

من الذعر

حالما صحت من نومها

فرأت نفسها

وهي تلحس دم عطرها

المنساب من بين اسنانها

وتصغي

لصوت انسحاق غضاريفها

في يدي !

***

ارتعدت فرائص الستائر المنكمشة

من الذعر

حالما احست

انني اتنصت خلفها

لحفيف الاشباح الداعرة

ولهاث العناكب الضريرة !

***

ارتعدت فرائص الكوابيس من الرعب

حالما اطبقت جفوني عليها بعنف !

***

ارتعدت فرائص البلبل

من الذعر

حالما صحا

فوجد عنقه

في يدي ... يتهشم

مثل سنابل الندم !


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (مكابدة) | القصيدة التالية (دبوس)


واقرأ لنفس الشاعر
  • امنية ماكرة
  • كابوس
  • خيارات أخيرة
  • قالت لي العرافة
  • عسل داعر
  • ترشيح
  • نزاعات مرقطة
  • موت الملك
  • دار الارامل
  • مكابدات البلبل الاحدب



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com