الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> فلسطين >> جريس دبيات >> أمام مصحف عثمان في استنبول

أمام مصحف عثمان في استنبول

رقم القصيدة : 78621 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


المجد لا ماس ولا ذهبُ المجد ما فاضت به الكتبُ
تخلو العروش من الألى ملكوا لا السيف يحفظهمْ ولا الغَلب
تفنى الممالك لا يخلّدها الاّ الذي ترقى به الحِقبُ ،
علم وآداب وفلسفة ومآثرٌ يزهو بها الحسَب
ما جاز طرفي لمع ماسهم ِ ان كان ما احتلّوا او اكتسبوا
ويُذيبني من سال فكرهمُ واطلّ فجر حيثما ركبوا
خذني لتاريخ الورى عِبَرًا لتنير دربي كيفما أثِب

***

عثمانُ لا عثمانهم ابدًا والمصحف المأسور ينتحب
صفحاته الغرّاء شاهدة أنّ الرسالة مدُّها العرب
لما وقفت به تملّكني مما أراه الفخر والعجب
هذي الحروف ضمان وحدتنا مهما تمادى القوم واحتربوا
ودم الامام نذير فُرقتنا وهو الذي ما زال ينسكب
لولا الخلاف على خلافتنا ما نال منها الغصب والنّهَب
ما صان حرفَا غير صاحبه ولوَ انَّ ما خطَّت يد ذهب

***

الظلم مملكة وزائلة مهما علت في دارها الرُتَّبُ
والجهل مِصيدة ، وناصبها يكبو بها يوما وينقلب
كادوا لنا دهرا وحاسبَهمْ مرّ الزمان وحكمه الغضِب
واليوم لا ترك ولا عرب وعلى رُؤانا النار والحطب
لا شيء يجمعنا ويجمعهم إلا الولاء ويومنا التعِب
ومصيرنا ليست تقررّه آثارنا والموقع الخرِب
حرف ، وندرك ما يقدِّمنا رقم ، وما نرجوه يقترب


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (على طريق الآلام) | القصيدة التالية (رقصة في ازمير)



واقرأ لنفس الشاعر
  • من عينيك ترى عيناي
  • رماديات 3
  • على طريق الآلام
  • همسة عتاب الى العذراء
  • المارد
  • تحت أمرك
  • ثَرْثَره
  • اللوز المرّ
  • أأضحكُ عِنْدَما يَبْكي الجليلُ
  • حنظلة


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com