الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> تونس >> سالم المساهلي >> قصيــدة بغـــداد

قصيــدة بغـــداد

رقم القصيدة : 79048 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


"إلى بغداد..مدينة التاريخ ..وتاريخ المدينة"

***

أمَّ اللغات تضعضعت أركــاني

وتبعثرالإيقاع في ألحــــــــاني

تتمزق الألفاظ صُلب عبـــارتي

والعِيُّ يعقد عَبرتي ولســــاني

أرقٌ على حرق الفؤاد يهــــّدني

ويسيل ماء الصبر من شريـاني

تترقرق الأوجاع بين جوانــحي

والنار تأكل مهجتي وجَنـــاني

عبثا أحاول أن ألمَّ شتاتـــــــــها

نفسا تَساقطُ أنفُسا بكيــــــــاني

يترنَّح التاريخ في أرجـــــــــائنا

ويموج مثل المفرد الحــــيران

قمرٌ يطلّ على الفرات مُشَّـــردا

يُخفي ويُبدي لوثة السّـــكران

لا شمس في بغداد تمسح حُزنها

لا صوت غير قنابل العــدوان

هذا هو النبأ العظيم يهــزّنا

ويبيحنا للتّيه والغـــــــــثيان

أهلي هناك أَحلَّ سفكُ دمائـهم

هتكَ الستوروكشفَ كلّ مُـدان

ذي فتنة أونكسة أونكــــــــبة

أخرى تُعيد الروح للأشــجان

كانت فلسطين السبيّة والقضية

والقصيدةَ ،ها هما إثـــــــنان

فتوزّعوا قمم التّفاوض جـدولا

لتبادُل الطّلقات والشنَـــــــآن

يا أمَّة عبثت بجامع عِرضـــــها

وتدحرجت في البئر كالأشطان

ما كنت أحسب أن أقوم مُشوَّشا

أرثي العراق ببالغ الأحـــزان

قل للرجال الشمِّ في عليائـهم

فضّ العلوج بكارة الإحصــان

داسوا على حرم العروبة شهوةً

وأشدُّ منه تناغمُ العُربــــــــان

يتفيأون النخل ملء شمــــــــاتة

تغلي بها الأحقاد من أزمـــان

يترجرجون كما القطيـــع تهيُّبا

وتوجُّسا من هبَّة الجــــــدران

يستوطنون الذعر بين دروعهم

علَّ الرمال تمور في هيـــجان

يتصفحون خطى الجياد تطــلُّعا

لبداية التكوين والعمـــــــــران

هارون كان هنا وكنا مطــــــلع

الشمس المضيئة في ذُرىالأكوان

ذي بابل تلك التي عنوانــــــــها

يستنطق التاريخ كـــــــلّ أوان

ماجت بها العَرَصات حين فُجاءة

واستسلمت لمجاهل القُرصـان

غص الفُرات بمائه وسمـــــائه

لهفاً على المجرى من التّيَهـان

برح المهى أعطاف دجلة نافرا

ياغربة الأمواه والحيـــــــوان

فبم التعلل والرفاق تفــــــرقوا

وتنكر الخلاّن للخـــــــــــلاّن

وبم التحجّج والصحـائف أُتلفت

ومداد وحي الله كالغـــــــدران

قُبرت أدلة وصلنا بنسيــــجنا

ها أننا في التيه للأذقـــــــــان

إني رأيت الآن كيف خــــيولنا

تعدو بلا هدف ولا عنــــــوان

ورأيت رأي العين كيف جنـودنا

قد جُرِّدوا إلا من التُّـــــــــبان

أُلقوا على وجه التراب كراهــة

يا ليتهم لثموه بالأحضـــــــان

يا ليتــــــهم ـ والموت فعل لازم ـ

لم يركنوا في ذلة وهـــــــوان

عقّوا الحسين فلا لواء يشــــدّهم

وتقدَّموا في حِلية القُربــــــان

ما أكثر الشجعان يوم خطابــــة

لكنهم في البأس كالأضعـــــان

كم من "يزيد" عاث في أحلامنا

وأضافنا لحضيرة الغلمـــــان

كم مرّث الأيام في أحداقـــــــنا

وأذاقنا الضرّاء في فنــــجان

ذهب الذين الوعد صِنْوُ رقابهم

لايُستباح بباهض الأثــــــمان

ذهب الذين النارُ نبض قلوبهم

لا يحفلون بجنة الســــــــلطان

من ذا الذي يشفيك بعد ذهابـهم

يا درّة في معجم البلـــــــدان؟

...

لولا الملامة قلت ملء حماسـتي

ما لم يقله الله في الــــــــقرآن

لولا الملامة والخلاق وهمـــتي

لركبتُ نزق الجن والشيــطان

وقرعتُ أجراس الفسوق تمـرُّدا

وعصفت مثل الريح والطـوفان

وحرقتُ رايات النفاق تحــــرّرا

وكنست كلّ النصب والبهــتان

وفقأتُ عين الراصدين تنفــــُّسا

وهدمت كل مخافر الطــــغيان

وهتفتُ في القطعان: يا شرالورى

هبُّوا إلى التبشير بالإنســـــان

أو فلتعودوا الجاهلية ثانــــــــيا

ويعود شأن الوأد والأوثـــــان

ولنركب الصحراء خلف "الشنفرى"

لكن بغير ملابس الخـــــــذلان

ولنقتف "العبسي" في كـــرَّاته

لكن بصدق السّر والإعــــلان

أو نتبع"الخنســاء"في تعديدها

لكن بحرق القلب والأجفــــان

بغداد ماج الصّبر في نظراتــها

وبخلتُمُ بالوصل والفرســـــان

سقطت نوارسها على أسوارها

وبخلتمُ باللحد والأكفـــــــــان

****

نقِّل ولاءك حيث شئت فلن ترى

غير الذي يُغريك بالإذعـــــان

يسقيك ماء النار دون كلالــــــة

ويريد منك وداعة الحِمـــلان

ومن الصداقة ما يكون مطيّـــة

للذل والتفريط بالمـــــــــجَّان

ومن العداوة أن تكون مُحـاذرا

ومدافعا عن حرمة الأوطـــان

لا خير في الشرّين يُؤمن ظــلّه:

حُمم الغزاة ومَخفر الســـجّان

من ذا يصدّق أنهم بجيوشـــهم

جاؤوا ببعض مبادئ الإحسان؟

كلّ الذي أدريه أن ظلالهم

لن تُستطاب وليس في الإمكان

وسترجع الأيام رغم جموحـــها

ويعود طلع البشر للــــــولْدان

ويفيض عشق الرافدين بيــادرا

تُغني ،وتفني موسم الحـرمان

هذا نشيد الرّوح يطفح وجــــْدهُ

يشدو هواكِ بألف ألف لســـان

هذا انعتاقُ الوصل من سكَراته

أعياه داء الحَبس والكتمـــان

يا خيمة الأجداد يامُهــــرالرُّبى

إن الذي أضناك قد أضنـــاني

لم أبك فقدًا أورثاء أوســدى

لكنه الحبّ الذي أبكانــــــــي

هذي المواجع لن يغيب صهيلها

ستظل نبض الوحي والبرهان

هذا هو الدّرَك السحيق وبــــعده

قاع الضياع ودفتر النســـيان

هذا هو الفصل الأخير وبـــعده

لن يسمح التاريخ بالغفــــران

أوَّاه يا همم الرّجال توقــــــــَّدي

جدّي فإن الدّهر في ميَســــان

آمنت بالإنسان حرّ ثائــــــــــرا

وكفرت بالأغلال والقضـبان.


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة ( نزيف الأيام) | القصيدة التالية ( الدّم العالي)


واقرأ لنفس الشاعر
  • النشيد المُنتظَر
  • شرايين التراب
  • دعـاء
  • مـا مضــى ....
  • هجر
  • النبض الحـُـــرّ
  • رَجْعُ الغِياَب
  • يُوجِع الموتُ...
  • الفتى الوهّاج
  • لن أعود إليك



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com