الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> باكزه أمين خاكي >> سَلِمْـتَ ياعـراقُ

سَلِمْـتَ ياعـراقُ

رقم القصيدة : 79098 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


فى ليلـةٍ ظلماءَ غَابَ البـدرُ فيها واستـترْ

وانسابتْ الآهاتُ والعبراتُ وانفض السَمَـرْ

فسألتُ عن نَجـم الثُريـا قيـل لى:- وَلـىّ

ولـم يُبـقِ أثــرْ

وبَحثتُ فى أعلى السماءِ عن النجوم اللامعاتِ

عـن الـدُررْ

أين الثُريا؟.. أين نجم سْهيل ؟ (1) بل أين القمرْ؟

..............

يا مَوسِم القِدّاح (2) .. مابالـى أرى نوارةَ القِدّاحِ

لـونـاً مكفهـرْ

أمررتَ يافصلَ الربيعِ على العراق بلا زهَـرْ ؟

ورضيتَ أن تبكى الحمامةُ فى الحقول وتندحرْ ؟

وطيورُك الورقاءُ عفّتْ أيكَها...

(3) وعيونُ هَاتِيك "المها تبكى الرصافةَ والجِسرْ"

..............

يـاموطـنَ الفيروزِ والياقوتِ يابغـدادُ يا تاجـاً

على هـام الدهـرْ

قد كنتُ بالامسِ القريبِ أرى الندى مـاساً ودُرْ

واليـومَ مـا بالُ الندى حباتـُه دمعـاً ووقـرْ؟

وسنابلُ القمح المذّهَبِ قد بدت حباتُها فحماً وجمرْ

(4) ونخيلُ دجلـةَ والفـراتِ ثواكلًٌ تبكى الثمـر

قـد جاءهـا أيلـولُ من غير ثــمرْ

..............

ومررتُ قرب المكتبـات أزورهـا..

لأشـمَ ذيـاّك العطــرْ

وذكرتُ جمع الدارسين بسُوحِها.. لله ماأحلى الذِكرْ

وذكرتُ لُقيا الصحبِ فى جنباتِها فإذا بدمعى ينهمرْ

نهـب الرعـاعُ كنـوزَها فأحالها بـوراً وقفـرْ

..............

أجحافـلُ الأقـزام داست فى حقولِكَ ياعـراقُ

... بـلا حـذرْ

وتوغلـت تَهـدى إلى أطفـالنِا خـوفاً وذُعـرْ

وتـوسدت عـذراءُ بغـدادَ الحطـامَ...

أنينهـا هــزّ الحجـرْ

وصـراخُ أطفـالِ الريـاضِ تحرقـت أجسادُهم

تحـت اللهيـبِ المُستَعـرْ

ونظـرتُ فى كل الوجوه لعلَّّـنى

أحظـى بشىءٍ للنبـى المُنتظَـرْ

وصرختُ من أعمـاق قلبٍ يعتصر..

الله أكبر.. فالعروبـةُ تحتضـرْ

..............

يا قمـراً.. اسطـع على بغـداد يـا أبهى قمـر

امسَـح جـراح البائسين ... أنِـرْ دروب العـزْ

...والمجـد الأغــرْ

يـا موطنى ... لمْلِـمْ جراحَـك يـا أبىُّ ولاتفـرْ

كم للفوارسِ كَبوةً -رغم البسالة- وقعُها لايغُتفـرْ

إنى عهدتُ سعفَـك يا فـراتُ مَواضيـاً لاتنكسر

.............

ياموطنى .. أوقِد رِمالَك يا عراقُ فمِلـؤها زيـتٌ

وصُبْ فوق العِدا..نـاراً وشـرْ

من قال عاصمة الرشيد استسلمت للغاصبين ..

.. فقـد كَفــرْ

وبرغم كل النائبـاتِ سمعت صوتاً عَطّر الأفـاقْ

فإذا بـه صـوت الشهيـد مرتـلاً ...

سَلِمْـتَ يـاعـراقْ ... سَلِمْـتَ يـاعـراقْ

*

سهيل : نجم لامع يعرفه العشاق و السمار (1)

القداح : زهـر الليمون والبرتقال (2)

إشارة الى بيت الشاعر الأموى " عيون المها بين الرصافة والجسر " (3)

فقد كان الاعتداء فى موسم تلقيح نخيل بغداد (4)


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة () | القصيدة التالية ( أنشودة الجسر)


واقرأ لنفس الشاعر
  • أماه يا لحن الوجود
  • من وحى رمضان
  • عتــاب
  • خائنة
  • صلــوات
  • لن أقطف القمر
  • أحاديث صيـف
  • غـداً نلتقى
  • ليالٍ عطرات
  • طيـف



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com