الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> عاطف الجندي >> بكائية

بكائية

رقم القصيدة : 79665 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مهداة الى ليلي العراقية

.

تمرينَ

فى خاطري كالسحابةْ

تمرينَ

يا حلوتي

فى مهابةْ

إذا مرَّ طيفٌ

لشباكِ عمري

وألقى السؤالَ

ورامَ الإجابةْ

عن القلب من مزَّقتهُ

ومن أسعدتهُ

ومن أيقظت

فيه نار الصبابةْ

إلى الناس ِ

يازهرتى

راح يشكو

ويقسمُ إن الهوى

قد أصابه

***

تمرينَ

فى خاطري كالسحابةْ

بها ما بها من

أغاني الطفولةْ

وسحرِ الشبابِ ،

وعمقِ الإنوثةْ

فيأتى الربيعُ

لصحراء عمري

وتمضى الرتابةْ

وما بين زيتون عيني

وزيتونِ عينيك ِ

تشدو ربابةْ

فلا تتركى القلب َ

نحو الكآبةْ

فلا لن أبيعكِ

مهما ابتعدنا

ولا لن أخونَ الهوى

بالكتابةْ

***

تجيئينَ بين البكا ...

والأغاني

وتبقينَ لى

وردةً

فى زماني

فلا يملكُ القلبُ

حق الصمودِ

إذا طلَّ عطرٌ

من الإقحوانِ

أنا بين عينيكِ مليون قيسٍ

أصيبوا

بداءِ الهوى

فى ثوانِ

فما ثم َّ إلآ ابتكار المعاني

وهل بعد عشق ٍ

إلآ التفاني؟!

***

تجيئين

يا ليلتي بابليةْ

بثوب ٍ

من العشق والكبرياءِ

تمرين َ

فى ساحة الخلد نصراً

فيحنى الورى

رأسهُ للضياءِ

وشاهدتُ نفسي

" نبوخَذ نصَّر"

وأعطيتك ِ التاج َ

تاج الإباءِ

وطرَّزت فيه السنا بابليا

بخطٍ جميل ٍ

به سومرى ٍّ

حكايا

عن السبي للأشقياءِ

وعن تحفةٍ

فى الحدائق أعجبُ

مما رواه اشتهائي

***

تجيئينَ

من ألف ِألفٍ

وليلةْ

وأسمعُ فى خطوكِ اليعربيِّ

حكايا

عن الزمن ِ الكان أخضرْ

فكنتُ

أنا السندباد المبجَّلْ

وكنتُ

أنا الدمع

يوم الحسينْ

وكنتُ

الذى حج عاماً

وعاماً على الكفر

يرفعُ سيفاً

ويثأرْ

وكنتُ

الذى حارب الظلم

دهراً

لصوتٍ أتاهُ

من المرأة اليعربيةِ

صوتُ استغاثةْ

فمن يملكُ الأن

حق الإغاثةْ

وأنتِ

على آهةٍ ترقدين ؟

تنادين للمعتصم

وتبكين نحو الأمينْ

فلا تسمعى الأن

غير الأنينْ

فمن ذا الذى

يملك الأنَ

نصرك

إذا كان نيرون

مبغاه

تركيع نخلكْ

ويهفو لحرق الشموخ الأبيِّ

***

فذاك الذى

فقد العقل والاعتدال

ليحلم

أن يمتطي مهرة الشرق ِ

ذات الدلال ِ

فلا ليلتي

سوف تعطي فتاها

لجنكيزَ

فى زيه العسكريِّ

فلم تعط فاها

وكحلَ العيون ِالى

ألى أجنبىِّ

0000000

ولو سارت الأن للمقصلةْ

هى الزلزلةْ

فهيا استعيذي

من الكفر

" اليانكِ"و

ذى البطش والصولجانْ

ولا تفزعي

سوف يفديك مثلي

ملايين من كل إنسٍ

وجانْ

***

2003/3/8


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الموتُ عشقا ً) | القصيدة التالية (ثنائية ُ الماء والنار)


واقرأ لنفس الشاعر
  • رسالة ٌ إلى مولود ٍ عربي قادم
  • طعم الحياة
  • مُفَارَقَة
  • لمصر أغني
  • فقدان
  • الموتُ عشقا ً
  • نَمْ ها نئاً
  • الاختيار
  • شكراً لكمْ
  • للنَّار أغنيةٌ أخيرة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com