الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> صلاح إبراهيم الحسن >> الجرح القديم

الجرح القديم

رقم القصيدة : 79668 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


مرآتك انتبهت

والدهشة اتسعت

يكفي جبينكَ جرحٌ لم يزل غضّا

- حكمة أسعد -

كنَّا سنسرقُ من شفاهِ الرِّيحِ

أُغنيةَ الصَّبا الورديِّ ,

من نجدٍ تَهبُّ إلى الجدارِ المستظلِّ

بنخلةٍ عندَ الظَّهيرةِ ،

سوفَ نُسألُ عن قصائدِنا ,

ونبكي ..

حين تنعطفُ الحروفُ إلى رصيفِ النَّثر

أحياناً ..

نزاودُ في الكلام لنشتريْ خبزاً

وأوراقاً..

لِنكتبَ فوقَها أسماءَنا ,

والباقياتُ الصالحاتُ لكم ،

لنا – نحن - التهجّدُ في هزيعِ الهَم والفوضى

سنعبُر شارع الذكرى العريض

لنحملَ الأطفالَ فوقَ ظُّهورنا ,

ونسيرُ نحو جحيمِ ماضينا ،

سنلعبُ فوقَ أحجارِ المقابرِ ,

كالخرافِ

ونرتديْ في العيدِ أسمالاً مرقَّعةً ,

تقبِّلُنا النِّساءُ العاقراتُ بلا ابتسامٍ ..

أنتَ تذكرُ جرحَكَ الفضيَّ

فوق جبينكَ الصيفيِّ , تبكي

ثمَّ يطردنا أبوكَ ,

يسبُّنا

.... ونعودُ نلعبُ

بعدَ أيَّامٍ معاً


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (طريق الحليب) | القصيدة التالية (لاتركبي جملَ الإِشاعة ِ)


واقرأ لنفس الشاعر
  • صلاة أخيرة
  • حليب سال من ثدي السماء
  • كلما حل المساء
  • هل هذا قليل؟
  • رجلٌ يسير على الشوارع
  • هل تذكرين الآن حلمكَ بي
  • طعنة في الظهر لا تكفي
  • لي أن أغني في انتظارك
  • صلاة الغائبين
  • متلبسٌ بك كالجريمة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com