الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> صلاح إبراهيم الحسن >> هي أمك الأخرى

هي أمك الأخرى

رقم القصيدة : 79671 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لا تنتظرْ حلماً يطيرُ أمام عينك كالغزالِ

فلن يعودَ

ولا تفكّرْ باعتزال الحبِّ

سوف تجيءُ أنثى

هكذا دون انتظارٍ كالمطرْ

تمشي على أهداب عينكِ

تستبدُّ بعمرك الباقي

وتحيي بعض ما قد مات في هذي السطورِ

فهل تقولُ:

بأنها تركتْ حياتك دون معنى في الغيابِ

وأنها كانت حياتك في الحضورِ

وفي احتمالات اللقاء المنتظرْ

جاءت ولكن

لم تعلمْك الكتابةَ بعدُ عن أبعادها

أغوارها

ونجودها

تفاحها المجهول في علم الشجرْ

هل ستكفي أغنياتكَ

حين تكسرك الأنوثةُ

حين ينقطع الوترْ

فلتعترف يوما لنفسكَ

أنها فضحتْ رماداً كاذباً

فلمن تخبّئُ جمرك المسعورَ

عفوكَ أيها الجسدُ العنيدْ

هذه امرأةٌ على حجم انتظاركَ

وانهياركَ

واشتعالكَ

وانطفائكَ

لم تعلِّمك الكتابة بعدُ عن أسرارها

لكنها

أعطتْك ثدياً دافئاً

هي أمُّك الأُخرى

فخذْ ما شئتَ من دمها

ولا تجعلْ على شفتيكَ من حرجٍ

ودع شفتيكَ تحتلبان نوراً سائغاً

سيضيءُ روحك من جديدْ

.

17/8/2004


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (متلبسٌ بك كالجريمة) | القصيدة التالية (صلاة الغائبين)


واقرأ لنفس الشاعر
  • هل تذكرين الآن حلمكَ بي
  • رجلٌ يسير على الشوارع
  • لاتركبي جملَ الإِشاعة ِ
  • لي أن أغني في انتظارك
  • خيمة محترقة
  • في الليل
  • لقاء
  • جرحٌ صغير
  • كلما حل المساء
  • النسر الكسيح



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com