الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> صلاح إبراهيم الحسن >> لي أن أغني في انتظارك

لي أن أغني في انتظارك

رقم القصيدة : 79680 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


للحب أن يبقى شريدا راحلاً بيني وبينكِ

غير مكترثٍ بأخبار النساءِ

وما تركْنَ من الأصابع والدموعِ على غلافِ القلبِ

ذا طوق الحمامة, لم ترفرف تحت سيف الخوفِ

لم تسأل عن الشعراء في هذي المدينةِ

لم تفتش بين أوراقي عن الحب الذي سيقولُ يوماً:

إن بدايتي كانت على يدها على شكلِ ارتعاشٍ

(لست تدري ما البدايةُ؟)

والنهايةُ من دمٍ يوماً ستهدره القبيلةُ

من دمٍ يمتد مثل غمامةٍ حمراء فوقي

أمطري غضباً

وحباً

أمطري وقتاً

وغني عندما يأتي المساءْ

ودعي البكاءْ

* * *

لي أن أفجر أعيني بالحب ليلاً

أن أنام على القصيدةِ

للقصيدة أن تفكّ رموزها وتبوح باسمكِ

- نادني باسمي

أحب حروفه منثورة في الليل في كل الجهاتِ

كما النجومِ

أحبه متشكلاً من ماء صوتكَ

كي يشكلني بحجم أنوثتي

* * *

لكَ أن تغني في انتظاري

سيجيءُ يوم فيه تسرقني الدروب من المدينةِ

كي أعود إليك ثانيةً أعلق رايتي

في رأس ذاك الكهف في وضح النهارِ

* * *

لي أن أغني في انتظاركِ

أن أعلق في دمي قمر الغناءْ

لي أن أغني في انتظاركِ:

(عندما يأتي المساءْ)

.

‏16‏ حزيران‏، 2006


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الصورة الأخيرة) | القصيدة التالية (هل هذا قليل؟)


واقرأ لنفس الشاعر
  • كلما حل المساء
  • طعنة في الظهر لا تكفي
  • هل هذا قليل؟
  • رجلٌ يسير على الشوارع
  • الجرح القديم
  • هي أمك الأخرى
  • صورة خريفية
  • جرحٌ صغير
  • في الليل
  • أشياء صغيرة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com