الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> ليث الصندوق >> ألجبال

ألجبال

رقم القصيدة : 79799 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


ألجبال التي تتمدّد في الأفق كالجثث النافقة

حطام من الذكريات

حجارتها من مناجم أعمارنا

والصدى المتردّد في جوفها سرّنا

والأفاعي التي في الجحور ضغائننا

والصقور على السفح

رغباتنا الهائجة

* *

ألجبال التي كلما نتباعد عنها

تزرقّ حدّ التلاشي لفرط الحنين

لكم أتمنى بأن أرتقيها

وأحبس نفسي بصندوق أحجارها

وأنام

* *

لكم أتلهّف أن أحتويها بصدري

كما أحتوي بعد كل فراق صديقا

فأشعر أن لتلك الحجارة

قلباً تسلل كالطفل تحت ثيابي

فمن قال : أن الحجارة ليست تجيد الكلام

* *

جبال

تمدّ إليّ يديها

تهدهدني ريحها كرضيع على الحجرات

فأغفو

وأشعر من فرط حبي لها

أنّ ملمس أحجارها من حرير

* *

جبال الطفولة

ياما أضعت بطيّاتها لعَبي

وياما بكيت لها ما أضعتُ

وياما كشفت لها – قبل أن نتفارقَ سرّاً

وحين أعود إليها

تفاجئني أنها حفرته على الحجرات

وحين أنقرّ أحجارها بيديّ

تردده غنوة من صدى في الوهادً

* *

ألجبال التي تملأ الأفق

ثمّ تبين على كبرها

دون ما نحن نحمل داخل أعماقنا من جبال

ليست سوى ذكريات

بنتها محبتنا صخرة ً ، صخرة ً

وقد سحبت قبضة الغلّ من بينها صخرة

فتهاوت جميعا


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (وحشٌ أليف) | القصيدة التالية (يوتوبيا)


واقرأ لنفس الشاعر
  • وجهٌ من نحاس
  • ألمجنون
  • ألسلالم
  • نهاية طموح
  • ألمطرُ الكَذوب
  • قنابل موقوتة
  • عزفٌ منفرد
  • ألأمير والملكة
  • قصائدي
  • تسبيحة بُلبل جريح



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com