الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> محمد موفق وهبه >> مقصوص الجناح

مقصوص الجناح

رقم القصيدة : 79834 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


هَلْ زُرْتَ غُرفَتِيَ القَديمَة..؟

أَرَأيْتَ شُبَّاكِي الوَديعْ..؟

وَسِتارَهُ المَنسوجَ مِنْ ضَحِكِ الرَّبيعْ..؟

يهفو مع النسماتِ يتبعُها ويأبى أن تُنيمَهْ

ويعودُ حينَ تفِرّ منهُ إلى الهُجوعْ

يطوي الجناحْ

وينامُ يَرْتقبُ الرِّيَاحْ

قَدْ كانَ إنْ وَلّى النهَارُ يَهيجُهُ شوْقٌ جَدِيدْ

فَيَبيتُ يَحْلُمُ بالصَّبَاحْ

لِيَهُبَّ قبلَ بزوغِهِ مَرِحاً سَعيدْ

كصَبِيَّةٍ في يومِ عيدْ

تاقت إلى الأفراحْ

فيَرفّ يَحتضنُ الشُّعَاعَ كما الفَراشَةُ والأقاحْ

ويُداعبَ النسماتِ مبتهجاًً تجولُ بهِ كلَّ النَّواحْ

إني أرَاهُ مِنَ البَعيدْ

مَازَالَ يَنتظِرُ الرُّجوعَ.. وَلا رُجوعْ

كفَّ الجمَاحْ

وَغَفا عَليهِ الصَّمْتُ وَانتَشَرَ الجُمودْ

وجميعُ ما في الغرفةِ الثكلى من المَرحِ المُتاحْ

ولّى وراحْ

وعلى الجدار الحزن يجهشُ دونَ صوتٍ أو دموعْ

حِيناً يُعَذِّبُهُ النَّوَى

وتُمِضّهُ نارُ الجَوى

فيسائلُ النسماتِ عن خِدن له نكث الوعودْ

هجرَ الديارَ: " برَبِّكنَّ متى يعودْ..؟ "

حِيناً يُحَرِّكهُ اشتِياقٌ أنْ يَطيرَ فلا يطيرْ

لو مدّ جنحاً للهوا

لهوى وطاحْ

فالحزن قد أوهى الجناحْ

واغتال روح الطفل من جنبيه مُذْ نزحَ العشيرْ

.

1964


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (أنتِ) | القصيدة التالية (ما عَلَيْنَـا..؟!)


واقرأ لنفس الشاعر
  • النجوى الأولى
  • كلما سقتني
  • حكاية القمر
  • دمشق
  • أطفئ شموعك
  • وتبسمت
  • النجوى الخامسة
  • من طينة أخرى
  • شموخ
  • النجوى السابعة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com