الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> محمد موفق وهبه >> النجوى الخامسة

النجوى الخامسة

رقم القصيدة : 79851 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


قَد يَفعَلُ اللِّسانُ ما لا يَفعَلُ السِّحرُ العَظيمْ

فَيُخْرِجُ الأفعى مِنَ الوَكرِ المَنيعْ

لَيِّنَةً طَيِّعَةً خالِصَةً مِن طَبعِها اللَّئيمْ

كَذلِكَ السُّلطانُ شَهرَيارْ

حَوَّلهُ سِحْرُ الحَديثِ حَمَلا وَديعْ

بَينَ يَدَيكِ صَارَ هَذا الذئبُ كالهرِّ الأليفْ

حَرَّكتِ فيهِ الوَتَرَ الحَسّاسَ مِنْ قيثارَةِ الإنسانْ

جَرَّدتِهِ مِن ثَوبِهِ المُزَيَّفِ المُخيفْ

رَمَيتِ عَنْ كِتْفَيهِ جِلدَ الغولْ

يا شَهرَزادْ

قد تورِقُ الشُّجيرَةُ المَحروقَةُ اليابِسَةُ الأَغصانْ

وَيَمرَحُ الحُبورُ في الصَّحراءْ

ويرقصُ البَهاءُ في الهَشيمِ حينَ يُقبِلُ الرَّبيعْ

كَذلِكَ السُّلطانُ شَهرَيارْ

لَم تَحتَرِق جُذورُهُ جَميعُها بِنَزوَةِ الشَّيطانْ

أَرجَعتِهِ لِلفطرَةِ النَّقيَّةِ البَيضاءْ

فاخضَلَّتِ الأَشواكُ عادت نبتةً خضراءْ

وَعادَ للطبعِ السَّليمْ

كَما أرادَ الخالِقُ العَظيمْ

لو كُنتِ شهرزادُ تسمعينني أُحَلِّفُُ النَّسيمْ

أَن يَحمِلَ الأشواقَ منْ فُؤادِيَ الكليمْ

رسالَةً كتَبتُها بأدمُعي

لكنتِ تعذُرينْ

كَيفَ يَهيضُ جُنحُهُ السقيمْ

من حَرِّها

ويشربُ الظّلامُ والنُّجومْ

من خمرِها

لَوكُنتِ شَهرَزادُ تَسمَعينْ

لبعضِ ما أبثّه من الجوى المقيمْ

في أضلعي، لو كنتِ تسمعينْ

معزوفةَ الحَنينْ

تُحَرِّقُ الأكباد في الصخورْ

أهاتُها

وتُشعِل الأنهار والبحورْ

أَنّاتُها

لرَقّ لي فؤادُكِ الرحيمْ

لوْ كنتِ تسْمَعينْ

لوْ كنتِ تعْطفينَ يَا سُلطانةَ الليَالِي

لوْ تهَبينَ قلبيَ الحيرانْ

بَعْضًا مِنَ الرَّأفةِ وَالحَنانْ

أوْ يَأذنُ السُّلطانْ

يَوْمًا بأنْ أكونَ مِنْ نَدْمَاِنهِ

فِي ليلةٍ حَنتْ إلى الندْمَانْ

لأفرَغ الفؤادُ بَعْضَ سِرِّهِ المَكنونْ

ياشَهرَزادْ

قدْ يَسْمَعُ السُّلطانُ قِصَّتي بأُذْنِ الوُدّ والوجدانْ

قَد يَسمَعُ السّلطانُ قِصَّتي بِأُذْنِ طَبعِهِ السَّليمْ

بِأُذنِ مَن عادَ إلى فِطرَتِهِ: إنسانْ

لكِنَّ قلبي يَكرَهُ الزُّلفى إلى السلطانْ

ياشَهرَزادْ

حَكيْتِ للسُّلطانِ مَا يَجيءُ بعدَ الحُبِّ مِنْ هَجْرٍ وَمنْ وصَالْ

وَمَا يَجولُ فِي ثناياهُ مِنَ الهُمومِ وَالآمالْ

أخرَجْتِ مِنْ بِحارِها جواهِرَ الحياهْ

وَكلَّ أنوَاعِ المَحَارْ

أرَيتِهِ جَميعَ مَا فِي هَذهِ الدُّنيا مِنَ الحِكمَةِ وَالضَّلالْ

وَبَعْدَ أنْ ظلَّ السِّنينَ مُغْمَضَ الفؤادِ لا يُعينُهُ الإبصارْ

رَأى بِعَيْنَي قلبِهِ مَا لمْ يَكنْ يَرَاهْ

يا شَهرَزادْ

كلُّ الحِكايَاتِ التي حَكيتِها عَجيبَةْ

لكنَّ قصَّتِي وَبَعْدَ ألفِ ليْلةٍ وَليْلهْ

مِنْ عَصْركِ المَشْدوهِ بالحَوَادِثِ الغريبَةْ

أعْجَبُ مِنْ كلِّ الحِكايَاتِ التي أصغى إِلَيها شَهْرَيَارْ

وَقدْ تعِبْتُ وَأنا أزْحَفُ فِي الدُّروبْ

أَجولُ في مَهامِهٍ لا تَنتَهي لا أُدرِكُ الآمالْ

أَبحَثُ في الواحاتِ عَن عَينٍ-

يُنَدّي ماؤها العُروقَ وَالحُروقْ

تَرُدُّ عَن حَلقي لَهيبَ الظَّمَأِ المَشبوبْ

أَبحَثُ عَن شُجَيرَةٍ حَنونَةِ الظّلالْ

أقيلُ تَحتَها هُنَيهَةً، تُجيرُني، تجيرُ ظِلِّيَ الطَّريدْ

وعمريَ الشريدْ

من قيظِ هذا العالمِ الحقودْ

أَبحَثُ عَن صَدرٍ رَؤومْ

يَحضنني، أَهوي إِلَيهِ لائذاً مِن وَحشَةِ الضَّياعْ

أبْحَثُ عَنْ رَفيقْ

يُؤْنِسُني..

يُشرِكُني في كلّ ما يُهِمُّني

يُزيحُ عنْ نفسيَ بعضَ مَا بِها منْ شَجَنِ

لعلَّها تُفيقْ

وَيَبسِمُ الفَجرُ عَلى أَهدابِها الوَسنى فَلا تَعبسُ للشّروقْ

يمسحُ عنْ عَيْنَيَّ بعضَ أَدمُعي

عنْ وجْهِي الشُّحوبَ والوُجومْ

يُفْرِغُ مِنْ فؤاديَ الكَليمْ

بعضَ الَّذي يَملأُهُ مِن حُزنِهِ القَديمْ

يَحْمِلُ عَنِّي بَعْضَ مَا أنقضَ ظهْري -

حَطّمَ الكِتْفَينِ مِنْ هُمومْ

فرُبَّما يَهونُ في رِفْقَتِهِ السَّفَرْ

ويختفي الكلالُ والضَّجَرْ

وَيَنجَلي لِعَينِيَ الطَّريقْ

يَا شَهْرَزَادْ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (النجوى الثانية) | القصيدة التالية (النجوى الرابعة)


واقرأ لنفس الشاعر
  • النجوى الثانية
  • روح الهوى
  • فات الأوان..
  • رسائل إلى صديق من الحارة القديمة
  • احتضني
  • كم سألت..!!
  • قالوا
  • أجمل الذكريات
  • النجوى السادسة
  • أنا لن أعود إليك



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com