الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> أديب كمال الدين >> حبّ

حبّ

رقم القصيدة : 79874 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(1)

حلمي كان الحبّ

ولذا أردتُ لحرفي أن ينطق كلمةَ: حبّ.

قبّلتُ شفته السفلى

كانَ الحرفُ صغيراً وجميلاً

وللتوّ عادَ من طفولته المليئةِ بالجمر

قلتُ له: قلْ حبّ.

فقالَ على الفور: حرّية!

ولذا ضعتُ لسنين لا حصر لها

أتجلّى في طوفان الحرّية وزلازلها.

ثم قلتُ له: قلْ حبّ.

فقالَ على الفور: حماقة!

ولذا ضعتُ لسنين لا حصر لها

أتجلّى في كأسِ حماقاتِ الدنيا

درويشاً مهووساً بقصصِ العشق

وملاكاً مصاباً بجذامِ الرغبة.

ثم قلتُ لحرفي:

ها قد أصبحتَ كبيراً

أعني أصبحتَ من النضجِ بما يكفي

لتقول: حبّ.

فقالَ على الفور: حرب!

ولذا ضعتُ ضياعاً أسودَ أغبر

في حربِ الأجداد

وحربِ الأوغاد

وحربِ الأحقاد.

(2)

حين خرجتُ من الحرب

أجرّ هزيمتي النكراء

كانت سنواتي قد تجاوزت السبعين

ولم تعد عندي الرغبة أبداً

أن أسأل حرفي شيئاً.

ومع ذلك،

قلتُ في لحظةِ عبثٍ ومجون:

قلْ حبّ.

فقالَ على الفور: حقد!

فضحكتُ حتّى اخضلّتْ لحيتي بالدموع

ومن جديد: قلْ حبّ.

أرجوك

تعبتُ حد اللعنة

من الحرّيةِ والحماقةِ والحرب

يا حرفي..

يا هذا..

هيّا..

قلْ حبّ.

وبقيتُ كمجنونٍ أصرخُ في وجهه

حتّى متّ: قلْ حبّ

حبّ

حبّ!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (الغريب) | القصيدة التالية (بغداد بثياب الدم)


واقرأ لنفس الشاعر
  • القُبْلة والنهر
  • ثلاث صور للموت
  • رسالة الحرف إلى حبيبته النقطة
  • أبجدية البحر
  • ديوان عربي
  • عري المعنى
  • قصيدتي المغربية
  • أخطاء المعنى
  • قصة حبّ
  • حفل المعنى



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com