الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> العراق >> أديب كمال الدين >> قصيدتي الصَبيّة

قصيدتي الصَبيّة

رقم القصيدة : 79881 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


(1)

وضعت القصيدةُ رأسها مابين ركبتيها

وبكتْ كأيّ صَبيّة

فكّرتْ: كيف ستعلن عن أسرارها؟

هل سَتُمجّد البحر؟

سوف تُتهم بالطبيعيّة!

هل سَتُمجّد النار؟

سوف تُتهم بالمجوسيّة!

هل سَتُمجّد الحبّ: أقماره وغواياته؟

سوف تُتهم بالإباحيّة!

هل سَتُمجّد الحرف

وترقصُ في سحره كالدراويش؟

سوف تُتهم بالحروفيّة!

هل سَتُمجّد الشرّ؟

سوف تُتهم بالشذوذ!

هل سَتُمجّد الله؟

سوف تُتهم بالتصوّف!

(2)

ما الذي ستفعله هذه الصَبيّة؟

لم تكنْ تعرف شيئاً سوى الدمع.

وضعتْ رأسها ما بين ركبتيها

وبكتْ من جديد!

(3)

استمرَّ بكاءُ القصيدةِ ألفَ عام

حتّى تحوّلتْ إلى ملاكٍ عجيب

طارَ فوقَ البحر والنار

طارَ فوقَ الحبّ: أقماره وغواياته

طارَ فوقَ الحرف راقصاً كالدراويش

طارَ فوقَ الشرّ والحقد

طارَ فوقَ المحبّة.

(4)

استمرَّ صعود القصيدةِ ألفَ عام

وكانَ الذي قالَ: (كنْ فيكون)

ينظرُ إليها سعيداً

سعيداً تماماً

مثلما أمّ موسى

وقد رُدّ إليها ابنُها

بعدما كادَ يغيّبه البحرُ والدهر

إلى يوم يُبْعَثون!


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (تحوّلات) | القصيدة التالية (ارتباك)


واقرأ لنفس الشاعر
  • الغريب
  • صورة الولد في ورق اللعب
  • الغراب
  • رغبات
  • محاولة في الإبصار
  • ديوان الأسئلة
  • نونيات جديدة
  • محاولة في الصوت
  • تحوّلات
  • الحفلة



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com