الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> مصر >> حسن شهاب الدين >> اللغةُ لم تكن

اللغةُ لم تكن

رقم القصيدة : 80118 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لأنَّها لم تكنْ فقدْ كنتُ

وفي انحناءِ الصدى تكوَّنْتُ

لأنَّها ترتدي قناعَ دَمِي

يُوحشُني في فِرَاشِها الصمتُ

لأنَّها وردةٌِ على جسدٍ

يقطفُني دائماً لها الموتُ

فيا خُرَافيـَّةً تواجهُني

في شهوةِ الموتِ قد تفتَّحْتُ

***

أجِيءُ من عُرْيِها إلى شفتي

كغيْمتَيْ ساحلٍ له صوتُ

حروفُها شارعٌ وقافيةٌ

تسكَّعتْ في يدي إذا بُحْتُ

ونقشُها موجتانِ من صدفٍ

وصرخةٌ في شقوقِها لُذْتُ

الفلسفاتُ.. القصائدُ.. المطرُ

الساعاتُ في صوتِها لها بيتُ

هذي السماواتُ بعضُ أسطرِها

هذي تفاصيلُ خطـِّها نَحْتُ

وتلك أرواحُ مَنْ بها عبروا

غدَوْا صحاري ما حفَّها نَبْتُ

ووَحْيُها معجزاتٌ زنبقةٍ

يضيئُها الشاعرُ الذي لستُ..

****

كقوْسِ ريحٍ أكونُ مُنْهزِماً

كعُشْبِ رُوحٍ يمرُّ بي الوقتُ

بعضي رداءُ الدخانِ يرسُمُه

وما تبقَّى ظِلٌّ وينبَتُّ

لأنَّها لم تكنْ سوى امْرأةٍ

يوماً دعتْني لكنْ.. تمرَّدْتُ


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (كوكبٌ مُنْكسِرٌ.. لبحرٍ سريعِ الخطو...) | القصيدة التالية (مشاهدُ مِنْ لوحةٍ.. لم يرسُمْها (دالي))


واقرأ لنفس الشاعر
  • احتفاليةُ الأقنعة
  • عادات 8 سبتمبر
  • انتظار
  • ما بين غامِضنا
  • مدى .. مُعتـــَّق
  • السَّاحِرُ
  • * رامبو متنـزهاً في جحيمه
  • إنَّـه صـوتـي..
  • وَشْمٌ أوَّل
  • العائد



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com