الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> عبد المعطي الدالاتي >> بين عتابها وعتابهِ

بين عتابها وعتابهِ

رقم القصيدة : 80265 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


لولا هُداكَ لَغابَ عن محرابهِ ولأقفرتْ صحُف الهدى بغيابهِ
هو مَن عَلمتَ الواهمُ الغافي الذي رحلت مُناه إلى وعود سرابهِ
هو من تمادتْ في الغواية نفسُه وتلاعبتْ ريحُ الهوى بشبابهِ
هو حائرٌ .. هو سادرٌ في ذنبه أوْلى به أن ينتهي ..أولى بهِ
لكنه في كل ذنبٍ قالها : يا نفسُ مالكِ من غِنىً عن بابهِ
يا نفسُ ذقتِ الحُزنَ في عصيانه ذوقي الهنا والأمنَ في أعتابهِ
هو عاتبٌ والنفسُ عاتبةٌ، وكم يصحو الهدى بعتابها وعتابهِ!
لولا هداكَ وأنتَ تعلم قلبَه لهوى صريعاً في الهوى وعذابهِ
لولا هداكَ وأنتَ تعلم خوفَه ورجاءَه ، ولأنت تعلمُ ما بهِ
لقََسا الفؤاد بذنبه ، ولأقفرتْ سجَداتُ عبدكَ من دموع متابهِ
هوَذاك في المحراب يبكي خاشعاً يتلو كتابَ الله في محرابهِ
وملائكُ الرحمنِ رفّتْ حوله وسكينةُ الإيمانِ في أثوابهِ
وصِحابُه فرحوا له بمتابهِ والحورُ أفرحُ من جميع صِحابهِ


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (حروف مهاجرة) | القصيدة التالية (الراحلون)



واقرأ لنفس الشاعر
  • الحياة التفات
  • ذات حصار
  • مَن أخبرَ الروح ؟!
  • باسمك نناجي
  • هاتِ الفجر
  • بطاقة عيد إلى أمتي
  • أراودُ نفسي
  • أُحـبُّ النبيّـا
  • أمُّ المؤمنين تحدِّثُنـا
  • حصاد القمر


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com