الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH
الأولى >> سوريا >> عبد المعطي الدالاتي >> الراحلون

الراحلون

رقم القصيدة : 80266 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


اَلراحلونَ إلى ديار أحبتي ! عتَبي عليكمْ.. قد أخذتم مهجتي
وتركتمُ جسدي غريباً هاهنا عجَبي له ! يحيا هنا في غربةِ
كم قلتمُ : مامِن فصامٍ أونوى بين الفؤاد وجسمهِ.. ياإخوتي !
وإذا بجسمي في هجير بعادهِ وإذا بروحي في نعيم الروضة ِ
قلبي..وأعلم أنه في رحلكمْ كصُواع يوسفَ في رحال الإخوةِ
قلبي ..ويُحرمُ بالسجود ملبياً لبيكَ ربي ..يا مجيبَ الدعوةِ
قلبي.. ويسعى بين مروةَ والصّفا ويطوفُ سبعاً في مدارالكعبةِ
قلبي ارتوى من زمزمٍ بعد النوى وأتى إلى عرفاتِ، أرضِ التوبةِ
هو مذنبٌ متنصِّلٌ من ذنبهِ هو مُحرمٌ يرنو لبـاب الرحمةِ
قلبي .. و يهفو للمدينة طائراً للمسجد النبوي عند الروضةِ
هي واحةٌ نرتـاح في أفيـائها بطريق عودتنا لدار الجنةِ
اَلراحلونَ إلى ديار أحبتي ! أتُرى رحلتم في رحاب السّنةِ؟!
الزائرونَ ! ألا محبٌّ قد أتى بعبير طهرٍ من فضاء الروضة ؟!
اَلزائرونَ ! ألا بشيرٌ قد رمى بقميص أحمدَ فوق عزم الأمةِ ؟
فالمسلمون تعثّرتْ خُطواتُهم والمسجدُ الأقصى أسيرُ عصابةِ
هي قصتي وقصيدتي.. ألحانُها تحدو مسيري في دروب الدعوةِ
هي قصتي يا إخوتي ..عنوانُها أحيا و أقضي في سبيل عقيدتي


هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين



موقع أدب (adab.com)


.

اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بين عتابها وعتابهِ) | القصيدة التالية (أراودُ نفسي)



واقرأ لنفس الشاعر
  • باسمك نناجي
  • إلى أطفال الحجارة
  • حار فكري
  • بطاقة عيد إلى أمتي
  • سجود قلم
  • بين عتابها وعتابهِ
  • كبرياء مطلقة
  • بشراكِ أمَّ المؤمنين
  • ينادي فؤادي
  • مَن أخبرَ الروح ؟!


  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com