الشعر الفصيح | الشعر العامي | أدباء العرب | الشعر العالمي | الديوان الصوتي | ENGLISH

الأولى >> سوريا >> عبد المعطي الدالاتي >> عدْ ياهلالُ لأمتي

عدْ ياهلالُ لأمتي

رقم القصيدة : 80271 نوع القصيدة : فصحى ملف صوتي: لا يوجد


عد ياهلالُ لأمتي ..

عد ياهلالْ

إن قيل:(غِبْ)

فلا تُصدّقْ ..لا تجبْ

(غب ياهلالْ) !..

لكأنها شكوى مُـحِبْ ..

قد ملّ من فرط الدلالْ ..

وملّ من كِبر الجمالْ

( غب يا هلال )!

هي نفثةٌ من شاعرٍ فقد الرحالْ

فجفا الهناءة بعد أن رحلت حكاياتُ النضالْ!

فاعذرهُ..

في جنبيه آلافُ النصالْ

واعذره..

في شفتيه جمرٌ من عذابات السؤالْ

هو ثائرُ الأنوار مثلك يا هلالْ

هو شاعر الأحرار يسفح دمعه فوق الرمالْ..

يمضي اشتياقاً خلف آثار الجِمالْ

لكنني .. والحق أولى أن يُقالْ ..

ما زلتُ أطمح أن أراك تُطلّ من فوق التلالْ

فلا تخيّبْ من دعاك وعُد إلينا يا هلالْ

فغيابُ وجهك عن سماء القلب بعضٌ من محالْ

***

عد ياهلال ولا تَغبْ عن ناظرَيْ

فأنا بشوق للقا ..أتـُراك مشتاقاً إليْ ؟!

وانا برغم القيد في قدميَّ.. في كلتا يديْ

ما زلت أحلم في مساء

أرنو به نحو السماء

أقتات من أغلى ضياء

***

عد ياهلال لكي نصوم ونفطرا

فالصوم والإفطار رهنُ ضياء ِوجهك إذ يُرى

هذي وَصاة نبينا خيرِ الورى

كم كان يدعو ربـَّه حتى تعودْ ..

باليُمن والإيمان في الشهر الجديد ْ؟!

وكذا يكون دعاء كل موحِّدِ ..

لمـّا يراك على قباب المسجدِ

" ربي وربك واحدُ "..

وله جبيني ساجدٌ وله جبينك ساجدُ

ها أنت تسجد بالسناء على السماء

عند السرى

وأنا سجدت لخالقي عند المساء

فوق الثرى

" ربي وربك واحدُ "..

وله جبيني ساجدٌ وله جبينك ساجدُ

***

عد ياهلال لكي نصلي ..كي نصومْ

رغم العِدا من حولنا ..

رغم المـُدى في ظهرنا

رغم الهزيمة والكلومْ ..

وسقوطِ بغداد العظيمْ !

بغدادُنا غدرت بنا ؟!

ماكنت أحسبها تخونْ ..

وتَظلّ تهواها العيونْ!

عد ياهلال لكي تعودْ ..

بغدادنا لحِمى الأسودْ..

رغم الثعالب واليهودْ

فغداً سنرسم وجهَك الوضّاء في كل البنودْ

وغداً سنقرع للوغى كل الطبولْ

وغداً نطهّر نخلَها العربيَّ من رجس المغولْ

***

عد ياهلال مع النجومْ ..

طهراً وإيماناً يحومْ ..

في لهفة حول الغيومْ

أتـَرى الغيوم أيا هلالْ

.. تدفّـقتْ مثل الجبالْ.

.في الأفْق تتبعُها جبالْ ؟!

أترى الغيومْ ؟!

في سرّها حارت فُهومْ ..

في صمتها نجوى جلالْ

لَـبِّثْ قليلاً ياهلالْ

فوربّ أحمد سوف تمطرُ بالرجالْ

وستورق الصحراء بالفجر الجديدْ ..

"ويطلّ عيدٌ ياهلال وأيّ عيدْ "

وترى شباب المسلمينْ ..

فوق المآذن والتلال يُكبّرونْ

وترى بناتِ المسلمينْ ..

يقطفن عقداً من زهور الياسمينْ

وترى صغار المسلمينْ ..

في كل بيت يفرحونْ

"بالعيد بالحلوى بأثوابٍ جديدةْ " ..

وتراهمُ يتلون أغنيةً سعيدةْ

تنساب من شفة القلوبْ ..

فاسمع أيا ياقمري الحبيبْ

لكأنها هذي القصيدةْ :

"عد ياهلالُ لأمتي ..

عد ياهلالْ "


موقع أدب (adab.com)



هل أعجبتك القصيدة؟ اضغط زر (اعجبني) لتشارك آلاف المعجبين




اقترح تعديلا على القصيدة
أضف القصيدة إلى مفضلتك
أرسل القصيدة إلى صديق
نسخة مهيئة للطباعة



القصيدة السابقة (بطاقة عيد إلى أمتي) | القصيدة التالية (لك وحدك)


واقرأ لنفس الشاعر
  • بين عتابها وعتابهِ
  • الحياة التفات
  • ينادي فؤادي
  • أُحـبُّ النبيّـا
  • ويسجد دمعي
  • ليلة السلام
  • هاتِ الفجر
  • لِمَن يا حبيبُ تحِنّ القلوبُ ؟!
  • يا أختَ مكةَ والمدينةْ!
  • بطاقة عيد إلى أمتي



  • بحث عن قصيدة أو شاعر في ديوان الشعر الفصيح
    عرض لجميع الشعراء | للمساعدة
    احصاءات/ آخر القصائد | خدمات الموقع | قالوا عن الموقع | مفضلتي الخاصة

    أخبر صديقك | من نحن ؟ | راسلنا

    صلاح عبدالصبور قاسم حداد محمود درويش محمد جبر الحربي نزار قباني  مظفر النواب محمد الماغوط أحمد مطر أحمد عبدالمعطي حجازي أدونيس عبدالوهاب البياتي عبدالرحمن العشماوي عبدالعزيز المقالح سميح القاسم





    Follow Jawal_Adab on Twitter

    جميع الحقوق محفوظة لموقع "أدب" ، ويجب مراسلة الإدارة
    عند الرغبة في نشر اي نصوص أو معلومات من صفحات الموقع.
    Copyright ©2005, adab.com